الولايات المتحدة تسعى إلى تمديد معاهدة "نيو ستارت" مع روسيا لمدة خمس سنوات

واشنطن - "القدس" دوت كوم- (شينخوا) أفادت تقارير الخميس بأن الولايات المتحدة ستسعى إلى تمديد مدته خمس سنوات لمعاهدة منقضية للحد من الأسلحة بين واشنطن وموسكو.

ذكرت العديد من وسائل الإعلام، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن إدارة جو بايدن ستسعى إلى تمديد كامل لمدة خمس سنوات لمعاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الجديدة (نيو ستارت)، التي تنتهي في 5 فبراير.

وقال مرشح بايدن لمنصب وزير الخارجية أنتوني بلينكن يوم الثلاثاء إن بايدن سيمدد المعاهدة.

وقال بلينكن خلال جلسة التصديق على تعيينه، في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ "أعلم أنه ينوي السعي إلى التمديد، وعلينا اتخاذ قرار بشأن المدة التي سنسعى إليها".

يمكن تمديد المعاهدة لمدة أقصاها خمس سنوات بموافقة البلدين. وتعد المعاهدة، التي تنص على الحد من عدد الرؤوس النووية الاستراتيجية المنشورة وأنظمة الإطلاق، آخر اتفاقية متبقية لضبط التسلح النووي سارية بين القوتين النوويتين العظميين.

حاولت إدارة ترامب السابقة إبرام تمديد أقصر للمعاهدة في العام الماضي بعد جولات من المفاوضات مع روسيا، إلا أن الجانبين أخفقا في وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق رسمي.