نتنياهو بعد اتفاقيات التطبيع: أحلم بأكثر من ذلك

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - أشاد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الأحد، باتفاقيات التطبيع التي وقعت مؤخرًا مع الإمارات والبحرين والسودان، بعد جهود أميركية كبيرة.

وقال نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته "إننا نوسع دائرة السلام"، مقدمًا شكره للرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريقه.

وأضاف "ستنضم المزيد من الدول إذا تمسكنا بهذه السياسة، لقد جلبت لنا نتائج لا يمكننا إلا أن نحلم بها.. وأنا أحلم بأكثر من ذلك بكثير".

وجدد نتنياهو التشديد على تصريحاته التي أطلقها منذ يومين بعد توقيع الاتفاق، بالتذكير بأن السودان كانت من "الدول المعادية" التي تعاونت مع إيران لتهريب أسلحة خطيرة جدًا إلى حماس لاستخدامها ضد إسرائيل.

وقال "نحن أقوياء ضد إيران نتيجة تحركها ضد محاولتها التهريب عبر السودان، وأيضًا بالطبع نتيجة التغيرات الداخلية التي حدثت في السودان والتي نرحب بها".

وأضاف "هذا تغيير هائل، بعد ربع قرن بدون اتفاقات سلام، توصلنا إلى ثلاث اتفاقيات سلام في ستة أسابيع، هذه ليست مصادفة، كما قلت الليلة الماضية، إنها نتيجة سياسات واضحة اتبعتها في السنوات الأخيرة، لقد كانت هناك محادثات سرية، لا أستطيع أن أخبركم عن كل الاجتماعات، وكل الجهود، وكل المسارات التي سلكناها".

وتابع "لكن من الواضح تمامًا أن هناك تغييرًا في نفس المفهوم الذي يقول الطريقة الوحيدة للتطبيع وعقد اتفاقيات السلام مع العالم العربي، أن نتراجع إلى خطوط 1967 التي لا يمكن الدفاع عنها، واقتلاع أكثر من مائة ألف يهودي وتقسيم القدس، ولطالما اعتقدت أن هناك طريقًا آخر، وأن هذه الطريقة ستؤدي في النهاية إلى المصالحة مع أجزاء كبيرة من العالم العربي، سلام حقيقي معهم - وليس السلام الذي سيعرض وجودنا ذاته للخطر".

وواصل "ما نقوم به هو السلام خارج القوة والسلام مقابل السلام والاقتصاد من أجل الاقتصاد".

وأشار إلى أن وفدًا إسرائيليًا سيلتقي قريبًا في السودان مع مسؤولين لمناقشة التعاون في العديد من المجالات، بما في ذلك الهجرة.