حماس والجهاد: اتفاق التطبيع السوداني - الإسرائيلي مؤلم

عزة-"القدس" دوت كوم- أكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، مساء اليوم الجمعة، على أن اتفاق التطبيع السوداني - الإسرائيلي، بأنه "أمر مؤلم" ويقدم هدية مجانية لإسرائيل.

وقال سامي أبو زهري القيادي في حماس، إن هذا الاتفاق لا يتفق مع تاريخ السودان المناصر للقضية الفلسطينية.

من جهتها قالت حركة الجهاد، إن النظام السوداني ينزلق بالسودان نحو الحضن الإسرائيلي ويقدم هدية مجانية لإسرائيل ويدفع من قوت الفقراء والمشردين من الشعب السوداني أموالاً طائلة ثمنًا لنيل الرضا الأميركي.

وأضافت "النظام السوداني يسجل بذلك كتابًا أسودًا في تاريخ السودان بلد اللاءات الثلاث"، معتبرةً إياه بأنه تهديد لهوية ومستقبل السودان وخيانة للأمة ولثوابت الإجماع العربي.

وتابع "نحن نثق بأن الشعب السوداني والأحزاب القومية والوطنية في السودان، ولن تقبل هذه الخيانة، وقوى الحرية والتغيير أمام اختبار مصيري سيحدد مسار التغيير في هذا البلد العزيز على قلوبنا".

وواصل "السودان بلد كبير وقدم تضحيات كبيرة من أجل فلسطين"، لافتًا إلى أن السودانيين أكثر وعيًا بطبيعة المخطط الصهيو أميركي الهادف لتمزيق الشمل العربي وحصار البلاد الإسلامية.