13 وفاة و1266 إصابة بكورونا في إسرائيل خلال 27 ساعة

قرار بشأن المرحلة التالية لتخفيف قيود الإغلاق الأحد المقبل...

تل أبيب- "القدس" دوت كوم- أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء الأربعاء، أن عدد مرضى كورونا في إسرائيل ارتفع إلى 307259 مريضا حتى الساعة التاسعة الا الربع من مساء أمس، فيما ارتفع عدد الوفيات بالوباء إلى 2291 حالة وفاة مع تسجيل 13 وفاة جديدة و1266 إصابة بالفيروس خلال 27 ساعة تقريباً من السادسة والنصف مساء أمس حتى الساعة التاسعة إلا ربع من مساء اليوم، في انخفاضٍ واضحٍ لعدد الوفيات والإصابات.

وقالت الوزارة إن من مجمل الإصابات هناك 596 وصفت حالتهم بالخطيرة، بينهم 232 موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعي، فيما تعافى 285411 مصاباً.

وبذلك يكون عدد الإصابات النشطة حالياً 19547 إصابة.

من ناحية أُخرى، انتهى اجتماع اللجنة الوزارية الإسرائيلية المصغرة لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، مساء الأربعاء، دون اتخاذ قرارات حول تخفيفات إضافية للقيود المشددة التي تفرضها الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار الفيروس، فيما تسعى حكومة بنيامين نتنياهو إلى تقليص مراحل الخروج المقترحة من الإغلاق، خلافاً لتوصيات المختصين، وسط تحذيرات من تسهيلات غير مسؤولة تؤدي إلى ارتفاع معدلات الإصابة .

وطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بتقليص مدة الخروج الإسرائيلي من الإغلاق، واقترح وضع خطة جديدة لتقليص مراحل الخروج التسع التي وضعتها وزارة الصحة الإسرائيلية، على أن يتم عرض الخطة الجديدة لمصادقة "كابينيت كورونا" المقرر أن ينعقد يوم الأحد المقبل.

وعلى الرغم من انتهاء الجلسة دون اتخاذ قرارات، تبلور مخطط لعودة المدارس لاستقبال الطلاب، وبموجبها يعود طلاب صفوف الثالث حتى السادس الابتدائي للتعليم بمجموعات صغيرة ثابتة (الكبسولات)، حيث تم تخصيصها بالفعل في الميزانية.

في المقابل، يعود طلاب صفوف الأول والثاني للتعليم بأيام دراسية قصيرة أو تقسيم الفصول الدراسية إلى مجموعتين تتقلى كل واحدة منها التعليم من المدرسة في أيام دراسية مختلفة، حتى يتمكن الأطفال من العودة إلى المدارس وتجنب تناقل العدوى.

وأشارت التقارير الواردة من جلسة كابينيت كورونا، إلى أن المداولات أظهرت أن عودة فتح المدارس لن تكون ممكنة قبل تشرين الثاني المقبل؛ فيما ذكرت أن مرحلة عودة المدارس ستسبق رفع القيود المفروضة على الأنشطة التجارية والمرافق الاقصادية.

وأشارت القناة 12 الإسرائيلية إلى توافق بين الليكود و"أزرق أبيض" في ما يتعلق بتقليص مراحل الخروج إلى خمس مراحل، وسط معارضة قوية من مُنسق مواجهة كورونا، روني جمزو، الذي شدد على أن "تقليص المراحل ينطوي على مخاطرة كبيرة للغاية للتراجع إلى الوراء"، فأجاب نتنياهو: "يصعب عليّ تفهّم ذلك".

وسأل نتنياهو خلال الجلسة مسؤولة الصحة العامة في وزارة الصحة، شارون إلروعي عن إمكانية تقليص مراحل الخروج من تسع إلى خمس، مع الإبقاء على فترة الأسبوعين للانتقال بين مرحلة إلى أخرى على أن يكون ذلك مشروطا بمعايير محددة تتعلق بعدد الإصابات اليومية ومؤشر الإصابة ووتيرة انتقال العدوى.

وفي ردها، أكدت إلروعي أنها "لا ترى إمكانية لتقليص المراحل، وفقا لمعطيات كورونا الواردة"، واقترحت بحث إمكانية تقليص المراحل بعد الانتهاء من المراحل الأربع الأولى، في حين دفع عدد من الوزراء، بينهم وزير المالية والداخلية والمالية الاقتصاد، إلى الإسراع في الانتقال إلى المرحلة المقبلة من التخفيفات، خصوصا تلك المتعلقة بالقيود المفروضة على الأنشطة الاقتصادية.

من جانبه، أشار رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات إلى أن نتائج وتأثير رفع الإغلاق لن تظهر إلا في غضون 12 يومًا. وزعم وزير الصحة، يولي إدلشتاين: "وزارة الصحة ليس لديها نية للموافقة على تخفيفات قبل 27 من الشهر الجاري، فهذا تصرف غير مسؤول. سنطلب تمديد الأنظمة الحالية".