فعاليات مساندة للأسير الأخرس في رام الله والخليل

رام الله-"القدس"دوت كوم- اعتصم العشرات من أبناء شعبنا في مدينة رام الله، مساء اليوم الأربعاء، وسط ميدان المنارة، رفضا لمواصلة اعتقال ماهر الأخرس واسنادا له في إضرابه عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الإداري منذ 87 يوما.

وردد المشاركون هتافات نددت بمواصلة اعتقال الاخرس وكافة الأسرى، مطالبين بإطلاق سراحه من مكان احتجازه في مستشفى كبلان الإسرائيلي، حيث يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثامن والثمانين.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، إن وقفة اليوم والمسيرة التي جابت شوارع رام الله والبيرة تهدف إلى لفت أنظار العالم إلى المعاناة التي يعيشها الأسير المضرب الاخرس وكذلك بقية الاسرى، ولفت أنظار المجتمع الدولي للاعتقال الإداري الظالم حيث يتعرض أبناء شعبنا لاعتقال دون توجيه لائحة اتهام بحقهم.

ويعاني الأسير الأخرس من الإعياء والاجهاد الشديدين، وآلام في المفاصل والبطن والمعدة، وصداع دائم في الرأس، إضافة لفقدان حاد في الوزن، وحالة عدم اتزان، وعدم القدرة على الحركة، وفقدان الكثير من السوائل والأملاح، كما تأثرت حاستي السمع والنطق لديه.

وفي الخليل..نظمت القوى الوطنية وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، وقفة اسناد للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الـ87، وتضامنا مع الأسرى المرضى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت بالتعاون مع نادي الأسير، ولجان أهالي الأسرى، والفعاليات الوطنية والشعبية في محافظة الخليل، على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، الأعلام الفلسطينية، وصور الأسير ماهر الأخرس والأسرى المرضى، ولافتات تطالب بالافراج عنهم، وتندد بسياسة الاعتقال الاداري.