دوري ابطال اوروبا: مانشستر يونايتد يصدم باريس سان جيرمان وفوز كبير لبرشلونة ومهم للاتسيو وثمين ليوفنتوس

باريس"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- وجه مانشستر يونايتد الإنجليزي إنذارا مبكرا لمضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في الموسم الحالي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم وانتزع فوزا غاليا 2 / 1 عليه الثلاثاء في افتتاح مباريات المجموعة الثامنة بالبطولة والتي شهدت أيضا فوز لايبزج الألماني على اسطنبول باشاك شهير التركي 2 / صفر.

وتصدر لايبزج المجموعة مبكرا برصيد ثلاث نقاط بفارق الأهداف فقط أمام مانشستر يونايتد.

على استاد "بارك دو برنس" أو "حديقة الأمراء" في العاصمة الفرنسية باريس ، وأمام مدرجات خاوية تماما من الجماهير بسبب الإجراءات الصارمة المتخذة للحد من تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" ، لقن مانشستر يونايتد ضيفه باريس سان جيرمان وصيف حامل لقب البطولة درسا قاسيا وتغلب عليه 2 / 1 في عقر داره.

وأنهى مانشستر يونايتد الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله لاعب الوسط البرتغالي برونو فيرنانديز من ضربة جزاء في الدقيقة 23 .

ورد سان جيرمان في الشوط الثاني بهدف التعادل عن طريق النيران الصديقة حيث سجله الفرنسي أنتوني مارسيال لاعب مانشستر يونايتد عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 55 .

ولكن مانشستر يونايتد خطف الفوز الثمين بهدف سجله ماركوس راشفورد في الدقيقة 87 ليتوج به اللاعب الجهد الكبير له ولفريقه في المباراة.

وبدأ باريس سان جيرمان المباراة بمحاولات هجومية متتالية لكن معظمها تحطم أمام منطقة جزاء مانشستر يونايتد في ظل الدفاع المكثف والمنظم من الضيوف لامتصاص حماس البداية.

وفي غمرة المحاولات الهجومية من أصحاب الأرض ، حصل مانشستر يونايتد على ضربة جزاء عندما أعاق ديالو اللاعب الفرنسي أنتوني مارسيال داخل منطقة الجزاء.

وسدد برونو فيرنانديز ضربة الجزاء في الدقيقة 22 وتصدى لها نافاس ببراعة لكن الحكم أعاد ضربة الجزاء بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) بداعي تحرك نافاس أمام خط المرمى قبل تسديد فيرنانديز للكرة.

وسدد فيرنانديز الكرة مجددا في نفس الناحية على يسار الحارس محرزا هدف التقدم في الدقيقة 23 .

ورغم الثقة الكبيرة التي اكتسبها مانشستر يونايتد من هذا الهدف ، شعر سان جيرمان بحرج موقفه وعاد سريعا لمحاولاته الهجومية لكنه فشل في الوصول داخل منطقة جزاء الضيوف في الدقائق التالية

وبدأ سان جيرمان الشوط الثاني بنشاط هجومي مكثف وبسالة دفاعية من الضيوف.

وفي الدقيقة 54 تصدت العارضة لكرة لعبها مبابي من زاوية صعبة للغاية كتمريرة عرضية.

واستغل سان جيرمان ضربة ركنية في الدقيقة التالية وسجل هدف التعادل عبر النيران الصديقة.

ولعب نيمار الضربة الركنية وحاول أنتوني مارسيال لاعب مانشستر يونايتد إبعاد الكرة برأسه لكنه حولها عن طريق الخطأ إلى داخل المرمى في الزاوية البعيدة على يسار الحارس دي خيا ليكون هدف التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 55 .

وواصل الفريقان محاولاتهما مع اقتراب المباراة من نهايتها حتى استغل راشفورد هجمة سريعة لفريقه وسدد الكرة قوية زاحفة من حدود منطقة الجزاء بعيدا عن متناول الحارس نافاس لترتطم بالقائم الأيمن وتتهادى داخل المرمى في الدقيقة 87 قبل انتهاء المباراة بفوز ثمين للضيوف.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة ، تقدم لايبزج على اسطنبول باشاك شهير في الشوط الأول بهدفين نظيفين سجلهما المدافع الإسباني أنجيلينو خوسيه تاسيندي في الدقيقتين 16 و20 .

ولم يشهد الشوط الثاني أي أهداف أخرى لينتهي اللقاء بالفوز الثمين للايبزج.

المجموعة السابعة

بدأ أندريا بيرلو مشواره كمدرب في مسابقة دوري أبطال أوروبا بفوز ثمين ليوفنتوس الإيطالي على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 2-صفر الثلاثاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة التي شهدت فوز استعراضيا لبرشلونة الإسباني على ضيفه فيرينسفاروش المجري 5-1.

ويدين بيرلو ويوفنتوس بالفوز الثالث من أصل خمس مواجهات لفريق "السيدة العجوز" ضد دينامو كييف (انتهت المباراة الأخرى بالتعادل)، الى اللاعب الجديد-القديم الإسباني ألفارو موراتا الذي سجل الهدفين، الأول في الدقيقة 46 بعدما تابع تسديدة للسويدي ديان كولوشيفسكي، والثاني في الدقيقة 84 بكرة رأسية بعد عرضية من الكولومبي خوان كوادرادو.

وكانت مباراة كييف التي تابعها قرابة 15 ألف مشجع من المدرجات، الرابعة فعليا لبيرلو كمدرب (مع عدم احتساب لقاء نابولي بسبب عدم حضور الأخير واحتسابه خاسرا صفر-3)، وقد حقق انتصاره الثاني وجاء على حساب "معلمه" الروماني ميرتشيا لوتشيسكو الذي كان أول من منح "المايسترو" بدايته الاحترافية كلاعب قبل 25 عاما في بريشيا حين كان صانع الألعاب في السادسة عشرة من عمره.

ورأى بيرلو في تصريح لشبكة "سكاي" أنه "قدمنا مباراة جيدة. كان بإمكاننا الاستفادة بشكل افضل من بعض الفرص في الشوط الاول وادارة المباراة بشكل افضل"، مضيفا "كان مهما ان نلعب مباراة قوية مقارنة بمباراة كروتوني (التي انتهت بالتعادل 1-1 في الدوري السبت)".

وبانتظار المباراة المقبلة الأربعاء في تورينو ضد برشلونة، حقق "بيانكونيري" المطلوب منه في كييف رغم غياب نجمه المطلق البرتغالي كريستيانو رونالدو لاصابته بفيروس كورونا، وجلوس الأرجنتيني باولو ديبالا على مقاعد البدلاء حتى الدقيقة 56 قبل أن يدخل بدلا من كولوشيفسكي في لقاء شهدت بدايته إصابة قائد "السيدة العجوز" جورجيو كييليني الذي عانى من "مشكلة عضلية" بحسب بيرلو.

واعتبر الوافد الجديد فيديريكو كييزا الذي شارك أساسيا وخاض مباراته الأولى في دوري الأبطال، أن "الهدف المبكر في الشوط الثاني ساعدنا لأنه فتح أمامنا بعد ذلك الكثير من المساحات. أردنا الفوز بشدة لأنه من المهم جدا أن تحقق بداية رائعة في دوري الأبطال. التوقعات دائما مرتفعة حول يوفنتوس، لكننا نحاول الفوز كلما ندخل أرضية الملعب".

وعلى ملعب "كامب نو"، أكرم برشلونة وفادة ضيفه فيرينسفاروش المجري الذي يعود الى دوري المجموعات للمرة الأولى منذ موسم 1995-1996، وتحضر بأفضل طريقة للقاء كلاسيكو الدوري الإسباني المقرر السبت ضد ريال مدريد، بالفوز 5-1 بعد أربعة أيام على تلقيه هزيمته الأولى في "لا ليغا" على يد خيتافي (صفر-1).

ويشكل الفوز على الفريق المجري الذي كانت مباراته الأخيرة في دور المجموعات ضد فريق إسباني آخر هو ريال مدريد وخسر صفر-2 في كانون الأول/ديسمبر 1995، خطوة أولى لبرشلونة لكي يصالح جماهيره التواقة لاستعادة النجاحات في المسابقة التي استعصت على فريقها في الاعوام الخمسة الاخيرة، ووصل الحد بها الى مشاهدة "بلاوغرانا" يودع نسخة الموسم الماضي بخسارة مذلة وتاريخية أمام بايرن ميونيخ 2-8 في ربع النهائي.

وأدى الخروج المذل إلى إقالة مدربه كيكي سيتيين والتعاقد مع الهولندي رونالدو كومان الذي قام مع الادارة بثورة في التشكيلة باستبعاد نجوم مخضرمين كانوا الى حدود الموسم الماضي سببا في الانجازات التي حققها النادي الكاتالوني محليا، في مقدمتهم الاوروغوياني لويس سواريز، الكرواتي ايفان راكيتيتش، التشيلي ارتورو فيدال والبرتغالي نيلسون سيميدو.

ولم تكن بداية النادي الكاتالوني سهلة أمام ضيفه المتواضع إذ كان الأخير قريبا من افتتاح التسجيل لو لم يتدخل القائم الأيسر لانقاذ الحارس البرازيلي نيتو من تسديدة مواطنه أيزاييل باربوزا (20).

لكن وكالعادة، جاء الفرج لبرشلونة عبر ميسي الذي مهد الطريق أمامه بهدف من ركلة جزاء انتزعها بنفسه من البوسني عدنان كوفاتشيتش (26)، ليصبح بذلك أول لاعب في تاريخ المسابقة يجد طريقه الى الشباك في 16 موسما متتاليا.

كما أن أفضل لاعب في العالم ست مرات تشارك الرقم القياسي لعدد المواسم التي سجل فيها بالمسابقة، مشاركة مع نجم مانشستر يونايتد الإنكليزي السابق الويلزي راين غيغز.

وفتح هدف ميسي الباب أمام فريقه للسيطرة بعدها على اللقاء والحصول على عدد من الفرص من أجل التعزيز استثمر إحداها أنسو فاتي في الدقيقة 42 بتسديدة "على الطاير" من داخل المنطقة بتمريرة متقنة من الهولندي فرنكي دي يونغ.

وحسم برشلونة اللقاء نهائيا باضافة الهدف الثالث الذي سجله البرازيلي فيليبي كوتينيو بعد تمريرة من فاتي في لعبة بدأها ميسي على الجهة اليمنى (52)، قبل أن يسجل الضيف المجري الهدف الشرفي من ركلة جزاء تسبب بها جيرار بيكيه ما أدى الى طرده، ونفذها الأوكراني إيهور خارانتين بنجاح (70).

ولم يتأثر برشلونة بالنقص العددي بل اضاف الرابع عبر البديل الشاب بيدري بعد تمريرة من البديل الآخر الفرنسي عثمان دمبيلي العائد من الإصابة (82) والذي أضاف بنفسه الخامس بتمريرة من ميسي (89)

المجموعة السادسة

حقق لاتسيو الإيطالي عودة ناجحة الى مسابقة دوري أبطال أوروبا التي غاب عنها منذ موسم 2007-2008، وذلك بحسمه مواجهته مع ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 3-1 الثلاثاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة.

وخاض نادي العاصمة الإيطالية مباراته الأولى في دور المجموعات منذ خسارته أمام ريال مدريد الإسباني 1-3 في كانون الأول2007 في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة، وقد نجح في الخروج منها بالنقاط الثلاث بعد أن حسمها في شوطها الأول بتقدمه بهدفين.

وكانت مواجهة الثلاثاء في الملعب الأولمبي الثالثة لنادي العاصمة مع دورتموند على الصعيد القاري بعد الدور ربع النهائي لكأس الاتحاد الأوروبي موسم 1994-1995، حين فاز لاتسيو ذهابا 1-صفر وخسر إيابا صفر-2.

وافتتح لاتسيو التسجيل بعد خطأ دفاعي لضيفه على الجهة اليسرى، فخطف الأرجنتيني خواكين كوريا الكرة ومررها الى أفضل هداف في الدوريات الأوروبية للموسم الماضي تشيرو إيموبيلي الذي أودعها الشباك.

ولم ينتظر فريق المدرب سيموني إينزاغي طويلا لترجمة أفضليته الى هدف ثان بهدف سجله قلب الدفاع البرازيلي لويس فيليبي بكرة رأسية إثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى (23)، إلا أن الهدف احتسب رسميا لحارس المرمى السويسري ماروين هيتس لأنه حول الكرة في شباكه.

وعاد دورتموند الى أجواء اللقاء بفضل تسديدة صاروخية من الهداف النروجي إرلينغ هالاند (71)، لكن العاجي البديل جان دانيال أكبا أكبرو وجه له الضربة القاضية باضافة الهدف الثالث للاتسيو بتمريرة من إيموبيلي (76). واعتقد زينيت سان بطرسبورغ الروسي أنه أفلت من الهزيمة على أرضه مع بروج البلجيكي وخرج متعادلا 1-1، لكن الأخير خطف الفوز 2-1 في الوقت بدل الضائع الثلاثاء في افتتاح منافسات المجموعة.

ووجد بطل الدوري الروسي نفسه متخلفا في مواجهته القارية الأولى مع بروج منذ موسم 1987-1988 (الدور الأول لكأس الاتحاد حين تأهل الأخير بعد تعويض خسارة الذهاب صفر-2 بفوزه ايابا 5-صفر)، في الدقيقة 63 بهدف للنيجيري إيمانويل دينيس.

لكن الحظ أسعفه بعدما أدرك التعادل في الدقيقة 74 بمساعدة الحارس الأميركي لبروج إيثان هورفاث الذي ارتدت الكرة منه والى الشباك بعد تسديدة صدها القائم من الكرواتي ديان لوفرن.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، خطف الضيوف هدف النقاط الثلاث عبر شارل دي كيتيلايري (3+90).

المجموعة الخامسة

استهل تشيلسي الإنجليزي مسيرته في الموسم الحالي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالسقوط في فخ التعادل السلبي مع أشبيلية الإسباني الثلاثاء في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة والتي شهدت أيضا تعادل رين الفرنسي مع كراسنودار الروسي 1 / 1 . واكتفى تشيلسي بالتعادل السلبي على ملعبه في افتتاح مسيرته بالبطولة بعدما فشل الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي اللقاء. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ، تعادل رين مع كراسنودار بهدف سجله سيرو جيراسي من ضربة جزاء في الدقيقة 56 مقابل هدف سجله كريستيان راميريز في الدقيقة 59 بعد انتهاء الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي.