"جماعات الهيكل" تخطط لاقتحام الأقصى خلال الأعياد اليهودية ودعوات فلسطينية لتكثيف الرحال إليه

القدس-"القدس"دوت كوم- محمد أبو خضير- دعت الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الأحد، أبناء البلدة القديمة لتكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك وإعماره لصد اقتحامات المستوطنين.

وأكدت الهيئة على وجوب شد الرحال للمسجد الأقصى، والرباط فيه للوقوف أمام مخططات الاحتلال المراد منها إفراغ المدينة المقدسة من أهلها وتفريغ المسلمين من الأقصى خاصة في ظل الأعياد اليهودية.

كما طالبت بضرورة توفير حشد كبير لأهالي فلسطين في مدينة القدس لإعمارها ولتشغيل أسواقها الراكدة، والتوجه إلى مقدساتها للصلاة فيها.

وتتزامن دعوات الهيئة الإسلامية تلك مع تصاعد اقتحامات المجموعات الاستيطانية للحرم القدسي بحجة الاحتفال برأس السنة العبرية.

من جهته، دعا مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني المقدسيين وكل فلسطيني يستطيع الوصول للأقصى إلى شد الرحال إليه والرباط فيه.

وشدد الكسواني على أن الاحتلال سيستغل الاتفاق "الإسرائيلي الإماراتي والبحريني" برعاية أميركية، لمزيد من التنكيل بشعبنا الفلسطيني، وارتفاع وتيرة الاعتداءات على المسجد الأقصى.

ونشرت ما تسمى بجماعات الهيكل دعوات لحث جميع المتطرفين على اقتحام الأقصى بشتى الوسائل الممكنة خلال الأعياد اليهودية.

هذا وتخطط "جماعات الهيكل" المنضوية تحت ما يسمى جماعات المعبد لنفخ البوق في الأقصى خلال الأعياد، خصوصاً فيما يسمى بـ "يوم الغفران" الذي يصادف يوم الإثنين في الـ 28 من الشهر الحالي وفقًا لمنشورات الجماعات المتطرفة.

وتنوي مجموعة شبابية منهم النفخ في البوق يوم الإثنين في أروقة الأقصى وإدخال بعض كتب الصلاة خلال الاقتحام الصباحي، علمًا أن الجماعات المتطرفة قدمت طلباً بذلك للشرطة الإسرائيلية التي ردت بدراسة الطلب.

كما تنوي تنفيذ سجود داخل الأقصى وفقا للتعاليم التلمودية مع صلوات علنية مصورة خلال ما يسمى "أيام التوبة" الواقعة بين رأس السنة و"يوم الغفران"، فيما يحاول بعض المستوطنين إدخال "بوق الشوفار" لنفخه داخل الأقصى أو عند بابي الأسباط والسلسلة.