"القبة الحديدية" تتسبب بإشعاعات خطيرة ومستوطنون يطالبون بالتعويض

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - أظهرت دعوى قضائية رفعها مجموعة من المستوطنين الذين يقطنون في كيبوتس إسرائيلي قريب من حدود قطاع غزة، أن بطاريات القبة الحديدية التي تم نصبها في أراضٍ زراعية داخل الكيبوتس، تتسبب بإشعاعات قوية للغاية تنبعث من الهوائيات الخاصة بتلك البطاريات، وتؤثر على الإنسان بشكل خطير.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن المستوطنون رفعوا دعوى قضائية أمام محكمة بئر السبع ضد وزارة الجيش الإسرائيلي، لمطالبتهم بتعويض مالي يصل إلى 4.5 مليون شيكل، كتعويض اقتصادي عن الأضرار التي لحقت بهم من خلال منعهم من العمل في الأراضي الزراعية داخل الكيبوتس بسبب نشر بطاريات القبة الحديدية.

ووفقًا للدعوى، فإنه تم تحذيرهم من عدم دخول تلك المناطق الزراعية وعدم العمل فيها، بسبب الإشعاعات الكبيرة التي تضر أي إنسان يقترب منها.

ونشر الجيش الإسرائيلي بطاريات القبة الحديدية في الكيبوتس الذي لم يحدد اسمه في التقرير، أوائل عام 2012، واستمر نشرها حتى سبتمبر/ أيلول 2017، على مساحة تقدر بنحو 10 دونمات، دون تعويض المزارعين في الكيبوتس عن تلك الأراضي.

وتشير الدعوى إلى أنه تم نقل وعود للمستوطنين بتعويضهم إلا أنه لم يتم ذلك.

ويظهر من الدعوى أنه بسبب الإشعاعات القوية التي تضر بالبشر، تم تحذيرهم بعد إزالة بطاريات القبة الحديدية من العمل في المنطقة، ومنع زراعتها من جديد بعد تجريف أجزاء كبيرة منها وحفر مناطق مختلفة.

وطالبت الدعوى، المحكمة في بئر السبع بالبت في القضية، خاصةً وأن ذلك يكبد أصحابها خسائر اقتصادية كبيرة.

وقال ناطق عسكري إسرائيلي، إنه لم يتم استلام إشعار حتى الآن بالدعوى من قبل المحكمة، وحين يصل سيتم دراسة القضية والرد عليها عبر المحكمة.