الأمم المتحدة: أسعار المواد الغذائية باليمن ترتفع 35 بالمئة مع تراجع العملة

صنعاء- "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- أعلنت الأمم المتحدة،اليوم الاثنين، ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 35 بالمئة في بعض مناطق اليمن مع تراجع قيمة العملة المحلية، منذ بدء تفشي وباء فيروس كورونا المستجد(كوفيد19-) في البلاد، في 10 نيسان/أبريل الماضي.

وقال بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية باليمن:" لقد ارتفعت تكلفة سلة المواد الغذائية بنسبة تصل إلى 35 في المئة في بعض المناطق باليمن كحد أدنى، منذ تفشي وباء كورونا، مع تراجع سعر صرف العملة المحلية الريال".

وأفاد البيان بأن:"جميع المعطيات تشير إلى استمرار الإنتقال السريع لفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء البلاد".

وأضاف البيان: "في كثير من الأحيان، يتأخر الأشخاص الذين يعانون من أعراض الوباء في البحث عن العلاج حتى تكون حالتهم خطيرة لأن مراكز العلاج لا يمكن الوصول إليها، إضافة إلى الخوف من الوصم، والمخاطر المتصورة لطلب الرعاية".

وحذر البيان من أن أزمة الوقود الأخيرة تهدد بالفعل الوصول إلى الغذاء والمستشفيات وإمدادات المياه التي تعتمد على المشتقات النفطية.

وذكر البيان: "الوقود خدمة ضرورية لمنع انتقال الفيروس والاستجابة له، وتشكل عقبة أخرى أمام الأشخاص الذين يلتمسون العلاج".

وشكا المكتب الأممي من أن الاستجابة الإنسانية لمواجهة فيروس كورونا في اليمن" لا تزال تعاني نقصًا كبيرًا في التمويل، مما يهدد بزيادة انتشار الجائحة".

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه الأسعار باليمن نتيجة انخفاض قيمة العملة المحلية بحوالي 12 بالمئة خلال الخمسة أشهر الماضية، فيما تشهد المناطق الخاضعة لسلطة الحوثيين أزمة وقود حادة منذ ثلاثة أسابيع، ما أدى إلى ارتفاع أسعارها وبيعها في السوق السوداء بسعر مضاعف.

كانت اليمن قد سجلت حتى أمس الأحد، أكثر من 1100 حالة إصابة بوباء كورونا، فيما تجاوز عدد الوفيات 300 حالة.