غالبية الجمهور الإسرائيلي راضٍ عن أداء نتنياهو في مواجهة كورونا

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - أبدى غالبية من الجمهور الإسرائيلي، رضاه عن أداء بنيامين نتنياهو رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال، ووزارة الصحة الإسرائيلية، بشأن الإجراءات المتخذة في مواجهة فيروس كورونا.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد بحوث الاستطلاعات المباشرة ونشر موقع قناة 12 فجر اليوم الثلاثاء، نتائجه، فإن 61% من المستطلعة أرائهم، أعربوا عن رضاهم من أداء المدير العام لوزارة الصحة موشيه بار سيمان توف.

وأعرب 57% عن رضاهم من سلوك نتنياهو خلال الأزمة.

بينما أبدى 29% رضاهم عن أداء نفتالي بينيت وزير الجيش الإسرائيلي، و22% عن أداء وزير الصحة يعقوب ليتسمان، و21% عن أداء وزير المالية موشيه كحلون و13% عن أداء وزير الداخلية أرييه درعي.

فيما أبدى 8% رضاهم عن أداء حزب أزرق - أبيض، وقيادته، رغم أنهم خارج سدة الحكم.

وبشأن التقارير حول عدم استعداد الصحة الإسرائيلية لمواجهة أي وباء، رأى 53.97%، أن هذا الوباء عالمي ولا يمكن التنبؤ فيه، وأن عدم الاستعداد والنقص يطال جميع دول العالم. فيما رأى 44.48% أن هذا فشل في الاستعداد وأن الوزارة كان يجب أن تكون مستعدة لمثل هذا الحدث.

فيما رأى 52.14% من القطاع الفلسطيني بالداخل المحتل، أن هذا هو نتاج تقصير. بينما اعتبر 45.4% أن هذا الوباء لم يكن منتظرًا وهو عالمي ولا يمكن التنبؤ به.

واعتبر 65.69% خطوة فرض إغلاق شبه كامل على الإسرائيليين باستثناء السماح بشراء المنتجات الأساسية، بأنها خطوة حكيمة ومسؤولة. وأيد ذلك 51% من سكان فلسطينيي الداخل.

ورأى 23.5% من الإسرائيليين إن هذه الخطوة اتخذت متأخرة قليلًا. مقارنةً مع 42.96% من القطاع الفلسطيني المحتل بالداخل.

وأعرب 10.7% من الإسرائيليين عن اعتقادهم أن هذه الخطوة لا حاجة لها حاليًا مقابل عدد الوفيات والإصابات الكبير في العالم مقابل فيما يجري بإسرائيل. ومقارنةً بذلك أعرب 6% من الفلسطينيين بالداخل عن اعتقادهم بذات الفكرة.

وبشأن الاستجابة لتعليمات الابتعاد عن كبار السن المعرضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بفيروس كورونا، أكد 64.4% التزامهم الصارم بذلك، مقابل 52.9% من فلسطينيي الداخل.

فيما قال 30.95% أنهم يحاولون تجنب الاتصال بهم، و40.74% من فلسطينيي الداخل يفعلون ذلك. بينما 3% من الإسرائيليين قالوا إن الظروف لا تسمح لهم بذلك والاتصال بكبار السن مستمرًا، بينما 4.75% من فلسطينيي الداخل أيضًا أكدوا ذلك.

وحول تحذيرات الصحة الإسرائيلية من إمكانية موت وإصابة الآلاف، رأى 57% من الإسرائيليين أنهم يتفهمون خطورة الوضع حتى قبل تحذيرات الصحة، و54.9% من فلسطينيي الداخل أكدوا ذلك.

فيما قال 33.7% من الإسرائيليين، و39.3% من فلسطينيي الداخل، إن التحذيرات كان لها تأثير كبير عليهم لفهم شدة الوضع. بينما اعتقد 7.9% من اليهود، و4.67% من العرب، أن الوضع ليس خطيرًا كما تحاول وزارة الصحة الإسرائيلية تصوير ذلك.

وبشأن التعلم عن بعد، رأى 48% من الإسرائيليين أنها خطوة أفضل، مقابل دعم 43.49% من الفلسطينيين بالداخل.

وأعرب 26.03٪ من اليهود عن اعتقادهم أن التعلم عن بعد غير فعال وغير ضروري، وأيد ذلك 45.4% من فلسطينيي الداخل.