إيران تؤكد أنها لن تعود بشكل كامل إلى الاتفاق النووي بدون تلبية توقعاتها الاقتصادية

طهران- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) أكدت إيران، اليوم الأربعاء، أنها لن تعود بشكل كامل إلى الاتفاق النووي بدون تلبية توقعاتها الاقتصادية، حسبما أفادت وكالة أنباء (فارس) شبه الرسمية.

ونقلت الوكالة عن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي قوله إن طهران لن تعود بشكل كامل إلى الاتفاق النووي ما لم تلب توقعاتها في المجالات الاقتصادية من قبل الطرف الآخر.

وأضاف عراقجي أن الأطراف الأوروبية للاتفاق النووي ترغب في الحفاظ على هذا الاتفاق.

وأشار أيضا إلى أن طهران منفتحة على أي مبادرة لاستفادة إيران من خطة العمل الشاملة المشتركة رغم أنها قد أعلنت تقليص التزاماتها بخمس خطوات.

وأعلنت إيران في الخامس من يناير الماضي الخطوة الخامسة والأخيرة لإسقاط التزاماتها في إطار الاتفاق النووي لعام 2015.

ووفقا للإعلان، فإن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تعد ملتزمة بأية قيود عملية، بما في ذلك مستوى ودرجة نقاء تخصيب اليورانيوم وحجم المواد المخصبة وأنشطة البحث والتطوير المتعلقة ببرنامجها النووي".

وردا على ذلك، أعلنت فرنسا وبريطانيا وألمانيا في وقت لاحق عن تفعيل آلية حل الخلافات المنصوص عليها في الاتفاق النووي الإيراني، آملة في الحفاظ على الاتفاق وإعادة إيران إلى الالتزام الكامل بتعهداتها وفق الاتفاق.

في المقابل، اعتبرت طهران أن تفعيل أوروبا آلية النزاعات "ليس له أساس قانوني".

ومنذ انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني في عام 2018، تقوم واشنطن بتصعيد ضغوطها على طهران عبر سلسلة من العقوبات.

وردا على ذلك، تمسكت إيران بموقف صارم وخفضت التزاماتها النووية بموجب الاتفاق.