مقتل 4 ضباط إيرانيين و3 من القوات السورية بقصف إسرائيلي لمنطقة مطار دمشق

دمشق - القدس دوت كوم - أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ما لا يقل عن 4 ضباط إيرانيين و 3 من عناصر القوات السورية الحكومية، بينهم ضابطان على الأقل، في قصف إسرائيل استهدف منطقة مطار دمشق، قبيل منتصف الليلة الماضية.

وجرى الاستهداف بعد وصول طائرة شحن لم يعلم بعد فيما إذا كانت وصلت من إيران أو من منطقة أخرى داخل الأراضي السورية. وكان المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، قد رصد في السادس من الشهر الجاري، قصفا إسرائيليا لمواقع القوات السورية الحكومية والمليشيات الموالية لإيران في اللواء 91 التابع للفرقة الأولى في محيط الكسوة، واللواء 75 في محيط المقيلبية غرب دمشق، ومواقع في منطقة جسر بغداد على طريق دمشق - حمص، والمطار الزراعي جنوب ازرع في محافظة درعا، قتل خلاله 23 شخصاً، هم: 15 من القوات الموالية لإيران بينهم 5 سوريين والبقية من جنسيات أجنبية من ضمنهم 3 إيرانيين على الأقل ممن قتلوا بالقصف الإسرائيلي على مواقع لهم بمحيط دمشق ودرعا، و8 من قوات النظام بينهم ضابط جراء القصف على مواقع تحوي بطاريات دفاع جوي بمحيط دمشق.

وكانت وزارة الدفاع السورية أعلنت فجر اليوم الجمعة، عن تصدي الدفاعات الجوية، لصواريخ أطلقت من فوق الجولان السوري المحتل تجاه أهداف في المنطقة الجنوبية الغربية للعاصمة دمشق.

ونقلت وكالة سانا الرسمية عن مصدر عسكري قوله إنه تم إسقاط عددًا من تلك الصواريخ قبل وصولها لأهدافها.

وقالت تقارير متطابقة، إن القصف استهدف شحنة أسلحة إيرانية جديدة في مطار دمشق. فيما لم تعلق سوريا وإسرائيل على حقيقة تلك الأنباء.

ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي تأكيد أو نفي الاتهامات الموجهة لهم بالمسؤولية عن الهجوم.

وكانت دمشق أعلنت عن تصدي دفاعاتها الجوية الأسبوع الماضي لهجوم مماثل.

ويتهم النظام السوري، إسرائيل بالتدخل في الأحداث بسوريا من خلال الهجمات التي تشنها لمحاولة رفع "معنويات الجماعات المسلحة الإرهابية المنهارة". وفق وصفها.