الأمير تشارلز:العلاقات البريطانية الفلسطينية متجذرة ونسعى لتطويرها

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- صرح ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، " انه شرف كبير لي زيارة فلسطين، ولقاء الرئيس محمود عباس في مدينة المسيح بيت لحم".

جاء ذلك خلال لقاء الامير تشارلز مع الرئيس عباس لدي ترحيبه به في بيت لحم "مدينة مولد سيدنا المسيح ومدينة التعايش الإسلامي المسيحي".

وقال الأمير تشارلز: إن العلاقات البريطانية الفلسطينية علاقات متجذرة، ونسعى دائما إلى دعم وتطوير هذه العلاقات، عبر دعم المؤسسات الفلسطينية، ونتمنى الوصول إلى السلام في المنطقة بأقرب وقت ممكن.

من جانبه، أعرب عباس عن شكره للمملكة المتحدة على مساعدتها في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وموقفها من حل الدولتين ورفضها صفقة القرن الأمريكية.

وقال "أملنا في المستقبل القريب أن نسمع اعتراف بريطانيا بدولة فلسطين لأننا سمعنا أن البرلمان البريطاني أوصى الحكومة بذلك، فنتمنى أن يحصل ذلك، شكرا لهذه الزيارة ونتمنى زيارة أخرى لكم في عيد الميلاد المقبل".

وسبق اللقاء قيام الأمير تشارلز اليوم الجمعة، بزيارة بيت لحم.

واستهل الأمير تشارلز زيارته للمدينة بالتجول داخل مسجد عمر بن الخطاب ومن ثم توجه إلى كنيسة المهد وتجول داخلها، واستمع إلى شرح حول الكنيسة وتاريخها، وأعمال الترميم في الكنيسة، واللوحات الفسيفسائية التي تم اكتشافها مؤخراً.

وأدى الأمير تشارلز صلاة خاصة في كنيسة مار جريس بالمهد، وقُدمت له هدية تذكارية.