تشمل سعدات والبرغوثي.. حماس تتعهد بصفقة تبادل "مشرّفة"

غزة - "القدس" دوت كوم - تعهدت حركة حماس، اليوم الاثنين، بصفقة تبادل أسرى مشرّفة تجبر من خلالها الاحتلال للإفراج عن عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين.

وقال صلاح البردويل القيادي في الحركة خلال مهرجان لإحياء الذكرى الثامنة لصفقة "وفاء الأحرار"، إن أحمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومروان البرغوثي القيادي في حركة فتح سيكونان على رأس قائمة الأسرى المنوي الإفراج عنهم.

وكانت إسرائيل وحماس توصلتا لصفقة تبادل أسرى نفذت في 18 تشرين أول/ أكتوبر من عام 2011، وأفرج بموجبها عن 1027 أسيرًا وأسيرة، مقابل الجندي جلعاد شاليط الذي أسرته المقاومة من حدود رفح جنوب قطاع غزة عام 2006.

وقال البردويل في المهرجان الذي حضرته عائلات الأسرى في سجون الاحتلال وقيادات من الفصائل أمام مقر الصليب الأحمر بغزة، "إن المقاومة ستحقق ما وعدت به، وسترون ذلك قريبًا".

وأضاف "نحن على العهد ماضون، وسنحرر الأسرى، فهؤلاء الأحرار ما زالوا ينتظرون الحرية من أحرار مثلهم يصلون الليل بالنهار من أجل لحظة نفرح بها فرحة كبيرة كما حدث قبل 8 سنوات".

وأكد على أن المقاومة تمتلك أوراق قوة قادرة من خلالها على إنجاز مثل هذه الصفقة المشرفة على غرار الصفقة التي عقدتها عام 2011. مشيرًا إلى أن هذه الصفقة تعيد الأمل للأسرى بالتحرر.

وشدد على أن نجاح المقاومة في المرة الأولى بإفشال محاولات الاحتلال للوصول لأي معلومات قبل اتمام الصفقة وحذر المقاومة خلال التفاوض، سيجبر الاحتلال على صفقة جديدة.

من جانبه قال جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال كلمة باسم القوى الوطنية والإسلامية، إن نجاح المقاومة في إخفاء الجندي شاليط وتحرير آلاف الأسرى شكل فشلًا ذريعًا للمنظومة الأمنية للاحتلال.

وأكد على أن المقاومة حققت انجازًا عظيمًا بتحقيقها للصفقة التي أكدت على أن الحقوق لا تنتزع إلا بالقوة وتقديم كل التضحيات اللازمة.