اليمن: قوات "الانتقالي" تسيطر على مؤسستين حكوميتين في أرخبيل سقطري

صنعاء- "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- قالت مصادر يمنية، الأربعاء، إن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي "مطالب بالانفصال" سيطرت على مؤسستين حكوميتين في أرخبيل سقطري الواقع بالقرب من خليج عدن.

وقال مصدر محلي مسؤول لوكالة أنباء (شينخوا) إن قوات الحزام الأمني (تابعة للمجلس الانتقالي) سيطرت على مؤسسة الكهرباء ومستشفى قلنسية العام، في مدينة قلنسية ثاني كبرى مدن الأرخبيل.

وأضاف "تمت السيطرة على المؤسستين دون أن تحدث أي مواجهات مع قوات أمنية "حكومية" كانت مكلفة بحراستيهما".

وبحسب المصدر، فإن سيطرة القوات على مؤسسة الكهرباء جاءت تحت ذريعة فشل الشرعية في تقديم الخدمات للمواطنين، بما في ذلك خدمة الكهرباء.

كما تم السيطرة على المستشفى العام تحت ذريعة تردي الخدمات الطبية، حسب المصدر.

وفي السياق، قال سالم داهق، المدير العام السابق لمديرية حديبو (عاصمة محافظة سقطري) إن مؤسسة الكهرباء توقفت شبه كلياً عن الخدمة منذ نحو 20 يوماً.

وأضاف: "اجتمع شيوخ المدينة وتم الاتفاق على أن يتم حل الاشكالية، وفعلا تم حل المشكلة بعيدا عن الحكومة الشرعية التي لم تعير المشكلة أي اهتمام".

وتابع:" بدعم ومساعدة من الاشقاء في الإمارات تم توفير الوقود وأصبحت المؤسسة منذ الأمس تعمل دون انقطاع في مدينة قلنسية.

وأكد قائلاً: "سوف يتم العمل بنفس الآلية قريباً جداً في العاصمة جديبوه".

وأشار دهاق إلى أن "سقطري منطقه أهلها مسالمين لا يعرفون العنف ولا الجريمة .. ولذلك أمامنا تحديات كبيرة في الحفاظ على أمن الأرخبيل وهي مسؤولية الجميع".

وتتهم الحكومة اليمنية دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم المجلس الانتقالي الجنوبي.

وتسيطر قوات الانتقالي على مدينة عدن، وأهم مدن محافظات ابين ولحج والضالع.

وفي سقطري تتخذ قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات من قاعدة عسكرية في محيط مدينة حديبوه عاصمة أرخبيل سقطري وكبرى مدنها، مقرا لها.

وتقع جزيرة سقطري بالقرب من خليج عدن وهي أرخبيل يتكون من 6 جزر على المحيط الهندي، ومدرجة ضمن قائمة التراث العالمي.

وتعتبر الجزيرة واحدة من أكبر الجزر اليمنية والعربية، وتمتاز بتنوعها الحيواني والنباتي الفريد على مستوى العالم.