جمعية جذور فلسطين تنظم ورشة عمل حول "الإدارة الخضراء"

الخليل-"القدس"دوت كوم- نظمت جمعية جذور فلسطين للبيئة والتنمية المستدامة في محافظة الخليل، ورشة عمل حملت عنوان "الإدارة الخضراء"، بحضور العديد من المؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة والبلديات والشركات وعدد من الشخصيات المهتمة وطلبة الجامعات، وذلك في قاعة مجمع إسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل.

وافتتحت الورشة بكلمة رئيس الجمعية الدكتور سمير أبو زنيد، الذي أثنى على اهتمام الحاضرين بالبيئة الفلسطينية، وقدم عرضا حول الإدارة الخضراء وأسس هذا المفهوم العلمي وكيفية تطبيقه في فلسطين، كما استعرض تجارب عالمية حول الإقتصاد الأخضر، مبينا أهمية رفع الوعي المجتمعي بالبيئة والموارد الطبيعية ومصادر الطاقة.

وقدم بهجت جبارين مدير مكتب سلطة البيئة في محافظة الخليل، ورقة علمية حول الإطار السياساتي والقانوني الفلسطيني الخاص بالإدارة الخضراء، وتحدث عن مجموعة من القوانين والاتفاقيات العربية والدولية التي تتعلق بالبيئة والمناخ.

من جانبها، عرضت شركة رويال التجارية الصناعية تجربتها فيما بتعلق بالحفاظ على البيئة والجوائز التي حصلت عليها، كما بينت نجاحها في مجال رفع قدرة الطاقة الكهربائية واستغلال الطاقة الشمسية وتوسيع المساحة الخضراء وإعادة تدوير النفايات البلاستيكية.

واستعرض طارق مضية ممثلا عن شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية – جوال تجربتها حول المسؤولية المجتمعية، والسياسات التي تتبعها في مجال الحفاظ على البيئة، والالتزام بالمعايير الدولية والفلسطينية في مجال حماية الموارد الطبيعية ومصادر الطاقة وصحة الإنسان.

وتحدث لؤي قباجة عن مشروع معالجة النفايات الإلكترونية في محافظة الخليل، مبينا أهميته على المستوى البيئي والإقتصادي، واستعرض المعوقات التي تواجه المشروع وسبل علاجها.

وفي ختام الورشة قدم المجتمعون مجموعة من التوصيات كان أهمها، التعاون في مجال إدارة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها، وضرورة تطوير منظومة الصرف الصحي، وتشكيل شبكة من المؤسسات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص تأخذ على عاتقها حماية البيئة الفلسطينية في محافظة الخليل.