مشعل: المقاومة ستفشل مشاريع الهيمنة الإسرائيلية على الضفة

الدوحة - "القدس" دوت كوم- قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس، تعقيبا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ضم غور الأردن، إن المقاومة ستفشل مشاريع الهيمنة الإسرائيلية على الضفة المحتلة.

وأضاف مشعل في كلمة له خلال بيت عزاء أقيم في العاصمة القطرية الدوحة أمس الثلاثاء للأسير الشهيد بسام السايح، يبشر نتنياهو بمشاريعه بالهيمنة على الضفة الغربية وزرعها بمزيد من المستوطنات في الغور وفي غيرها من الأماكن وأن يجعل أرض فلسطين ودماء شعبنا ومقدساته مادة انتخابية في ظل هذا الهوان العربي والإسلامي. كما قال.

وتابع "في ظل أن بعض أبناء شعبنا يحول بين أهل الضفة الغربية والمقاومة ويلاحقهم، نؤكد على أن المقاومة كانت وستبقى خيارنا واستراتيجيتنا الأساسية ولن نحيد عنها، ومتمسكون على هذا الطريق للتصدي لمخططات الاحتلال وإفشالها".

ولفت إلى أن نتنياهو بوقاحته قد شعر أن الأرض استوت له بما يراه من سند دولي واختراق إقليمي وما تعيشه أمتنا من أوضاع مؤلمة. كما قال.

وأكد مشعل أن حركة حماس تعمل بكل الطرق الممكنة من أجل دحر الاحتلال الإسرائيلي عن الأرض الفلسطينية واستعادة حقوق شعبنا المسلوبة.

وأضاف "من واجبنا أن نخلص أرضنا وشعبنا من الاحتلال الغاشم، ونستعيد حقوقنا ونطهر قدسنا وأقصانا؛ وأن نمهد الطريق لعودة شعبنا إلى أرض الوطن ونعيش أحرارنا".

ونعى مشعل الأسير الشهيد بسام السايح الذي ارتقى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال، مشددًا على أن السايح ظل قابضاً على الزناد متمسكاً بمسيرة الجهاد والمقاومة، وواجه الموت غيرةً على وطنه وشعبه، وانتقاماً من الصهاينة المحتلين. كما قال.

وأضاف "البطل بسام نموذج متكرر له سوابقه ولواحقه، وله نماذج عظيمة في تاريخنا الفلسطيني وفي تاريخ أمتنا؛ ولكن مثل هذا النموذج يستحق أن نحتفي به وأن نلتقي من أجله ونترحم عليه وأن نؤكد على مسيرة الطريق".

وأكد مشعل أن قضية الأسرى في سجون الاحتلال على رأس أولويات حركة حماس، قائلًا "موضوع الأسرى حاضر في العقول والقلوب وفي أجندات وقرارات قيادة حماس وجهود أبطال المقاومة".

وشدد على أن حركة حماس ستبذل كل ما بوسعها لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على الإفراج عن الأسرى.