مركز حقوقي:311 شهيدا منذ بداية مسيرات العودة

رام الله - "القدس" دوت كوم - أفاد توثيق لمركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم السبت، أن حصيلة عدد شهداء مسيرات العودة وكسر الحصار منذ انطلاقها في الثلاثين من مارس/ آذار 2018، بلغت 311 شهيدا، من بينهم 11 (3 منهم أطفال) تواصل قوات الاحتلال احتجاز جثامينهم.

وبحسب التوثيق، فإن 44 طفلًا استشهدوا، إلى جانب سيدتين، و9 من ذوي الاحتياجات الخاصة، و4 مسعفين، وصحافيين اثنين.

وأصيب 17443 فلسطينيًا، من بينهم 4186 طفلاً، و781 سيدة، حيث بلغ عدد المصابين بالرصاص الحي من بين الإجمالي ما يصل إلى 8758، من بينهم 1785 طفلاً و173 سيدة.

وبلغ عدد حوادث المصابين من الطواقم الطبية (246) حادثًا، أسفر عن إصابة (202) مسعف، حيث تكررت اصابة (34) منهم أكثر من مرة، فيما بلغ عدد حوادث المصابين من الطواقم الصحفية (241) حادثًا، أسفر عن إصابة (172) صحافيًا، تكرر اصابة (41) منهم أكثر من مرة.

واستنكر المركز استمرار الاعتداءات بحق المشاركين في تلك المسيرات، والصحافيين والطواقم الطبية، معتبرًا إياها انتهاكات جسيمة ومنظمة.

كما استنكر استمرار صمت المجتمع الدولي، وعجزه عن الوفاء بالتزاماته وفي مقدمتها إنهاء حصار غزة ودفع عجلة التنمية، وملاحقة كل من يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب أو المسئولين عن إصدار أوامر بارتكابها.

وأكد على أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ستمضي في ارتكاب المزيد من انتهاكات الحق في الحياة، والاعتداء على السلامة الجسدية بحق المدنيين، الأمر الذي يتطلب سرعة التدخل ومضاعفة الجهود الحثيثة لتحقيق العدالة في هذه المنطقة من العالم.

وطالب مركز الميزان، المجتمع الدولي للتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الجسيمة والمنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي، والعمل على حماية المدنيين، وتفعيل آليات المسائلة والملاحقة لكل من يشتبه بضلوعه في أي من الانتهاكات الجسيمة، كسبيل وحيد لضمان احترام قواعد القانون الدولي وتحقيق العدالة في الأرض الفلسطينية المحتلة.