حل الدولتين يحظى بأكثر نسبة دعم بين الفلسطينيين مقارنة بالخيارات الأخرى

رام الله - "القدس" دوت كوم - اظهرت نتائج استطلاع للرأي العام في الضفة الغربية وقطاع غزة ان حل الدولتين ما زال يحظى باعلى نسبة تأييد بين الفلسطينيين.

وبين الاستطلاع الذي اجراه المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات المسحية بالتعاون مع تحالف السلام الفلسطيني في إطار برنامج "تحالف حل الدولتين"، ونشرت نتائجة اليوم، أن أغلبية من 49% ترى أن حل الدولتين وفقا لحدود العام 1967 هو الصيغة الأمثل فيما ذهب الخيار الثاني للدولة الواحدة مع حقوق وواجبات متساوية بنسبة بلغت 13%، بينما اختار 11% الدولة الواحدة على النحو الذي يعيشه فلسطينيو الداخل.

وبينت النتائج أن نسبة تأييد حل الدولتين في أوساط الغزيين أعلى منها في الضفة الغربية، إذ بلغت 53%، بينما في الضفة الغربية 47%.

وشمل الاستطلاع عينية عشوائية من 1200 شخص في الضفة الغربية وقطاع غزة. وركز الإستطلاع على قياس مدى دعم الجمهور الفلسطيني لحل الدولتين بالشكل الاعتيادي التقليدي، ومدى الاختلاف في تأييد أو معارضة الحل في حال قرنه بحزمة من المحفزات والسيناريوهات.

وترتفع نسبة تأييد حل الدولتين عند اقترانها برزمة من السيناريوهات، وعلى وجه الخصوص احترام كلا الطرفين لمبادئ القانون الدولتين، إذ قفزت نسبت التأييد في هذه الحالة إلى 58%، ووصلت النسبة إلى 55% في حال اقرار كل طرف بأن جميع مواطنيه يحظون بنفس الحقوق المتساوية ويعاملون على هذا النحو، مع الالتزام بالإصلاح الأمني والمؤسساتي والقانوني بما يخدم روح المرحلة الجديدة، أي إقامة السلام. وتبقى النسبة مرتفعة نسبياً عند 54% في حال توصل الطرفين إلى إتفاق مرضي وينهي جميع المطالب وكذلك يضع حد للصراع. فيما يبقى التأييد على ما هو عليه بنسبة 48% مع في حال اعتذار كلا الطرفين عما لحق من المدنيين من ضرر وألم وخسائر مادية.

وبشأن الخروج من الأوضاع الراهنة قالت نسبة من 31% أنها تفضل التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل، فيما تؤمن 23%بشن مقاومة شعبية سلمية ضد الاحتلال، بينما ترى نسبة من 38% أنها تفضل شن كفاح مسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي.