وصول جثمان فلسطيني توفي في سجن بتركيا إلى غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- تسلمت عائلة فلسطيني توفي بسجن في تركيا جثمانه الذي وصل عصر الجمعة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر، الى دير البلح في وسط قطاع غزة حيث تم دفنه، كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال زين الدين مبارك ابو سبيتان، وهو شقيق زكي مبارك الذي تتهمه السلطات التركية بالتجسس للإمارات العربية وتقول إنه توفي منتحرا في سجنه، "أخيراً وبعد حوالى شهر من وفاته تسلمنا جثمان الشهيد زكي وقمنا بدفنه في مقبرة دير البلح".

وتابع "لن نقيم بيت عزاء إلا بعد انتهاء التحقيقات، وإدانة السلطات التركية، المسؤولة عن تعذيبه وقتله".

وأضاف "تم تشريح الجثة في مصر وتدل النتائج الأولية أن زكي تعرض للتعذيب البشع وتم استئصال أعضائه الداخلية وقطع لسانه، ووعدنا من النيابة العامة في مصر بأخذ التقرير النهائي خلال اسبوعين او 4 أسابيع، وبعدها سنبدأ فورا باجراءات لمقاضاة تركيا".

وشارك مئات الفلسطينيين في تشييع مبارك.

وتقول شقيقته سناء التي كانت ترتدي سترة برتقالية كتب عليها "لماذا قتلوه"، إن السلطات التركية "اغتالت زكي بدون أَي ذنب اقترفه لإخفاء جريمة تعذيبه".

وكان زكي اعتقل في بداية نيسان/ابريل الماضي بعد عدة أيّام من وصوله تركيا، ووجهت له تهمة التجسس لصالح الإمارات العربية، لكن العائلة نفت التهم الموجهة لابنها.

وكانت النيابة العامة في اسطنبول ذكرت أنه عثر على زكي مبارك الذي أوقف مع شخص آخر، في الثامن والعشرين من نيسان/ابريل الماضي مشنوقا أمام باب الحمام في زنزانته الانفرادية في سجن سيليفري قرب اسطنبول.