سفير فرنسا بواشنطن: ترامب أكثر شعبية من نتنياهو وصفقة القرن ستفشل

واشنطن- "القدس"دوت كوم- ترجمة خاصة- قال سفير فرنسا في واشنطن جيرار آرو، اليوم السبت، إن "الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكثر شعبية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو داخل إسرائيل، وأن ذلك سيدفع نتنياهو للقبول بخطة السلام (صفقة القرن) التي سيطرحها ترامب".

وأوضح في مقابلة مع مجلة "ذا أتلانتيك" الأميركية بمناسبة انتهاء مهامه، أن خطة السلام التي أعدها جاريد كوشنير صهر الرئيس ترامب، ستكون قريبة جدا أكثر لمطالب الإسرائيليين من الفلسطينيين.

ورأى أنه من المحتمل بنسبة 99% أن تفشل الصفقة، لكنه استدرك بالقول: "لكن ترامب قادر على دفع الإسرائيليين بشكل كبير للقبول بها، لأنه يتمتع بشعبية كبيرة في إسرائيل".

وأوضح أن كوشنير أبلغه بأنهم يعتمدون على ثقة وجماهيرية وشعبية ترامب في أوساط الإسرائيليين أكثر من نتنياهو، لذلك ترامب كان يعي جيدا ما قاله للرئيس الفرنسي مانويل ماكرون بأن قدم كل شيء للإسرائيليين وحان الوقد ليعطوه شيئا.

وبين أن كوشنير أبلغه بصفته صديق مقرب له، بأن الفلسطينيين قد يفكرون أيضا أن هذا هو الخيار الأخير بالنسبة لهم للحصول على سيادة محدودة، وأن الإدارة الأميركية تعتمد أيضا على عنصر ثالث يتمثل في ضخ الأموال للفلسطينيين بمساعدة الدول العربية الصديقة والحليفة لأميركا.

وأشار إلى أن كوشنير أبلغه أن الصفقة مكتوبة في 50 صفحة، وأنها دقيقة للغاية جدا. مشيرا إلى أنها لم تطرح على فرنسا حتى الآن.

وقال: "إن المشكلة حاليا هي عدم تناسق القوة بين الطرفين، وهذا يوضح أن الوضع الراهن لصالح إسرائيل التي ستحصل على النصيب الأكبر من الكعكة، وأنها ستعمل على ضم الضفة الغربية، وقد تلجأ لاتخاذ قرارات أكثر إيلاما بالنسبة للفلسطينيين، وستتحول إلى دولة فصل عنصري، رغم أنها حاليا فعليا قد نرى أنها في الواقع أصبحت دولة ذات فصل عنصري".

ورأى أن كوشنير ذكي جدا، ولكنه لا يعرف التاريخ، وهو يقف إلى جانب إسرائيل ومؤيد لها، وأنه قد يهمل النقطة المهم بأنه إذا عرض على الفلسطينيين الاختيار بين الاستسلام أو الانتحار، فإنهم قد يفضلون الأخيرة.