ثلاثة شهداء ومئات الإصابات في تظاهرات غزة وسط محاولات لضبط الهدوء

غزة- "القدس" دوت كوم- استشهد ثلاثة فتية فلسطينيين، اليوم السبت، وأصيب مئات المتظاهرين برصاص الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع بدء توافد المتظاهرين ضمن مليونية العودة وكسر الحصار، تزامنا مع يوم الأرض.

وقالت وزارة الصحة بغزة، إن الفتى أدهم نضال عمارة (17 عاما) استشهد جراء تعرضه لعدة طلقات بعضها في الرأس والوجه خلال المواجهات شرق مدينة غزة. فيما أفادت وزارة الصحة لاحقا باستشهاد تامر هاشم ابو الخير (17 عاما) جراء إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الصدر شرق خان يونس. وأعلنت وزارة الصحة الليلة، عن استشهاد بلال محمود النجار (17 عاما) متأثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم شرق خان يونس.

وبحسب الوزارة، فإن 316 مواطنا أصيبوا بجروح متفرقة، بينهم نحو 64 بالرصاص الحي منهم 5 حرجة جدا و إصابات خطيرة، فيما أصيب الباقين بالرصاص المطاطي واختناقا بالغاز وشظايا وغيرها. مشيرةً إلى أن من بين مجمل الإصابات 56 طفلا، و12 سيدة.

وأشارت إلى أنه 3 مسعفين أصيبوا وتضررت 3 سيارات إسعاف بشكل جزئي، فيما أصيب 4 صحافيين بقنابل غاز.

وفي إحصائية تفصيلية لمركز المعلومات الصحية في وزارة الصحة، فقد بلغ اجمالي الاصابات التي وصلت للمستشفيات 316 اصابة مختلفة، واستشهد أربعة مواطنين وهم: الشهيد محمد جهاد سعد 20 عام شرق غزة صباح اليوم قبل بدء فعاليات مليونية العودة، الشهيد ادهم نضال عمارة 17 عام خلال فعاليات مليونية العودة شرق غزة، الشهيد تامر هاشم ابو الخير 17 عام خلال مليونية الوطن والعودة شرق خان يونس، الشهيد بلال محمود النجار 17 عام متأثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم شرق خان يونس، ومن بين الشهداء 3 اطفال دون سن ال 18عاما.

ومن الاصابات، 86 طفلا، و29 سيدة، وبلغت درجة الخطورة في مجمل الاصابات (5 حرجة جدا، و9 خطيرة، و121 متوسطة، و181 طفيفة). وكان من بين الإصابات 64 الرصاص الحي، و16 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و13 شظايا بالجسم، و46 بالغاز، و94 انفجارقنبلة غاز، و83 إصابات أخرى.

وتنوعت الإصابات في مختلف أنحاء الجسم، من بينها 64 في الرقبة والرأس، و55 في الاطراف العلوية، و16 في الظهر والصدر، و18 في البطن والحوض، و125 في الاطراف السفلية، و34 استنشاق غاز ، و4 في اماكن متعددة.

وتوزعت الاصابات حسب المحافظة، (39 شمال غزة،108 غزة، 73 الوسطى، 41 خانيونس، 55 رفح)

إلى ذلك قالت الوزارة إنه كان هناك استهداف مباشر للطواقم الطبية مما ادى الى وقوع 3 اصابات بين المسعفين، وتضرر 3 سيارات بشكل جزئي، وإصابة 7 صحفيين.

وكانت قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز بكثافة تجاه خيام العودة على الحدود الشرقية في مناطق مختلفة من القطاع، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي، إن نحو 45 ألف تظاهروا عند الحدود، وأن قواته استخدمت وسائل تفريق التظاهرات. مشيرا إلى أن كان هناك محاولات نادرة لاختراق السياج من قبل متظاهرين، وعادوا فورا لغزة.

وأشار إلى أن قواته اعتقلت طفلين فلسطينيين في الصباح وأعادتهما لغزة بعد تحقيق قصير معهما.

وبحسب عدد من المراسلين العسكريين الإسرائيليين، فإن الحدود هادئة نسبيا ولم تكن هناك أعمال "عنف" كبيرة.

وانتشرت عناصر أمنية تتبع للفصائل الفلسطينية لمنع المتظاهرين من الوصول إلى الجدار الأمني وذلك في إطار تطبيق التفاهمات التي تم التوصل إليها برعاية مصرية.

ووصل الوفد الأمني المصري على حدود شرق مدينة غزة، لمتابعة تنفيذ التفاهمات ميدانيا، فيما وصل بالتزامن مع ذلك إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

وشارك في المسيرات قيادات من كافة الفصائل تقدمهم إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ويحيى السنوار قائد الحركة بغزة.

وقال السنوار إن المسيرات ستستمر حتى تحقيق كسر الحصار بشكل كامل، مشيرا إلى أن الحوارات مع المسؤولين المصريين ركزت على قضية الأسرى وما يتعرضون له في السجون.

فيما أعلنت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عن الاستمرار في المسيرات حتى تحقيق مطالبها. مشيرةً إلى أن الجمعة القادمة سيكون هناك مسيرات تحمل اسم "جمعة انتصار الكرامة".

20190330T154955-155395019569866980020190330T164335-155395341574877210020190330T164150-155395331082876480020190330T164451-155395349171877450020190330T182051-155395925152897900020190330T182301-1553959381578985000