السعودية تحذر من الخطابات العنصرية المعادية للثقافات الأخرى

الرياض- "القدس"دوت كوم- (د ب أ) - حذرت السعودية اليوم الجمعة، من الخطابات العنصرية المعادية للثقافات الأخرى على المستوى الوطني. ودعت بعض الحكومات إلى اعتماد خطابات وسياسيات متوازنة تسهم في دمج المسلمين في هذه الدول في مجتمعاتها.

وأعرب رئيس قسم حقوق الإنسان في البعثة الدائمة للمملكة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بجنيف فهد المطيري، اليوم عن القلق من بعض الخطابات والسياسيات العنصرية في بعض الدول من بينها استراليا، وآيسلندا، ونيوزيلندا، وكندا، وهولندا، وبلجيكا، وألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، والنرويج، والدنمارك، والسويد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقدم المطيري باسم السعودية أحر التعازي لضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، وأسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة العشرات.

وعبر المطيري عن شعور المملكة بعميق القلق "جراء التساهل والمحاباة لبعض من يدعمون خطابات التطرف والكراهية والعنف، حيث أن هناك من يصرح بهذه الخطابات المقيتة في بعض برلمانات هذه الدول، وسط ترحيب بحجة حرية الرأي والتعبير".

وكان مصدر مسؤول في الخارجية السعودية، عبَّر الجمعة، عن إدانة المملكة بأشد العبارات، إطلاق النار الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا.

وجدّد المصدر، في بيان له الجمعة، التأكيد على إدانة المملكة الإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيًا كان مصدره، مؤكدا على" أن الإرهاب لا دين له ولا وطن".

ومرتكب الجريمة الإرهابية هو الأسترالي برينتون تارانت، ويبلغ (28 عامًا)، واعتاد نشر خطابات معادية للإسلام والمسلمين عبر حسابه بتويتر.

وأصيب مبتعث سعودي بجروح طفيفة في حادث اليوم وتم الاطمئنان على صحته، وفقا للملحقية الثقافية السعودية في نيوزيلندا.