تظاهرة جديدة بدعوة من المعارضة للمطالبة بدخول المساعدة الى فنزويلا

كراكاس- "القدس" دوت كوم- دعت المعارضة وزعيمها خوان غوايدو الفنزويليين إلى النزول الى الشارع اليوم الثلاثاء، لمواصلة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو والسماح بدخول المساعدة الانسانية إلى البلاد.

وهذه هي التظاهرة الثالثة التي يدعو اليها غوايدو بعد تظاهرتي 23 كانون الثاني/يناير والثاني من شباط/فبراير.

وقال غوايدو، الذي يعترف به أو يدعمه بصفته رئيسا بالوكالة لفنزويلا حوالي خمسين بلدا، "سنتظاهر في كل أنحاء البلاد للضغط من أجل دخول المساعدة الانسانية التي سنقذ أرواح 300 ألف فنزويلي".

وأعلن أن 120 ألف شخص قد تطوعوا منذ نهاية الاسبوع للمشاركة في ايصال المساعدة.

وتُخزن أطنان من الأدوية والمواد الغذائية أو السلع الاساسية، منذ الخميس في مستودعات بمدينة كوكوتا الكولومبية، القريبة من جسر تيينديتاس الحدودي الذي أغلقه جنود فنزويليون بحاويتين وصهريج.

ووافقت البرازيل التي كانت إحدى أوائل البلدان التي اعترفت بخوان غوايدو بعد الولايات المتحدة، على أن تفتح، "ابتداء من الأسبوع المقبل" مركز تخزين ثانيا في ولاية رورايما الحدودية، كما أعلن من برازيليا نائب المعارضة ليستر توليدو، الذي كلفه غوايدو تنظيم تنسيق المساعدة.

ويرفض الرئيس نيكولاس مادورو الذي ينفي وجود "أزمة انسانية"، دخول هذه المساعدة، معتبراً أنها خطوة أولى نحو تدخل عسكري للولايات المتحدة و"استعراض سياسي".

ويلقي المسؤولية عن نقص الادوية والمواد الغذائية، على العقوبات الأميركية. وتقول الأمم المتحدة إن 2.3 مليون فنزويلي قد غادروا البلاد منذ 2015، هربا من أخطر أزمة اقتصادية في التاريخ المعاصر لهذا البلد النفطي.