"مدى" و"استقلال" ينظمان مسابقة "أفضل مرافعة صورية لحماية الصحافيين"

رام الله- "القدس" دوت كوم- نظم المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" والهيئة الأهلية لإستقلال القضاء وسيادة القانون "استقلال" مسابقة "افضل مرافعة صورية لحماية الصحافيين والدفاع عن حرية التعبير استهدفت طلبة كليات القانون في الجامعات الفلسطينية، بمشاركة طلبة من جامعات الخليل والقدس والنجاح الوطنية وفلسطين الاهلية .

وشارك في المسابقة ثمانية طلبة من كليات القانون في الجامعات المذكورة اعلاه، تم اختيارهم في عملية اشرف عليها اساتذة كليات القانون بين الطلبة ضمن الخطوات التحضيريية للمسابقة التي استمر الاعداد والتحضير لها على مدار شهرين، وهم التالية اسماؤهم: هبة العويوي ورنين عابدين من جامعة الخليل، وانس الحمامرة وصبا اسليمية من جامعة فلسطين الاهلية، وزيد الرجوب واريج شديد من جامعة القدس وتالا حج حمد وهديل عبد الكريم حسين من جامعة النجاح الوطنية.

وتم تنفيذ المسابقة عبر تشكيل هيئة محكمة صورية مثلتها لجنة تحكيم ضمت ثلاثة من القانونيين والاكاديمين ضمت القاضية الدكتورة رشا حماد رئيسة معهد التدريب القضائي، والدكتور احمد ابو جعفر، استاذ القانون الدولي في جامعة الاستقلال، والدكتور عصام عابدين رئيس قسم المناصرة في مؤسسة الحق، وعرض المتسابقون مرافعاتهم امام لجنة التحكيم (هيئة المحكمة الصورية)، علما ان جميع المرافعات تناولت قضايا حقيقية تتعلق بجرائم فعلية استهدفت صحافيين فلسطينيين من قبل الاحتلال الاسرائيلي، وتناولت على وجه الخصوص جريمتي قتل الصحافيين ياسر مرتجى واحمد ابو حسين اللذين استشهدا قبل عدة شهور في قطاع غزة بينما كانا يغطيان احداث مسيرة العودة السلمية.

وفازت الطالبة رنين عابدين من جامعة الخليل بالمرتبة الأولى، وحصلت على جائزة المسابقة ومقدارها 1000 دولار قدمها مركز "مدى" ومؤسسة "استقلال" ، فيما حل الطالب زيد الرجوب في المرتبة الثانية والطالبة هديل عبد الكريم بالمرتبة الثالثة.

واشادت لجنة التحكيم باداء جميع الطلبة المتسابقين واوضحت ان الفروقات فيما بينهم كانت محدودة جدا، واستعرضت نقاط القوة والضعف التي تخللت المرافعات التي قدموها.

وكان قد شارك في الجلسة الافتتاحية للمسابقة التي اقيمت في قاعة بلدية البيرة، الدكتور غازي حنانيا، رئيس مجلس ادارة "مدى" ، والدكتور نافع الحسن رئيس مجلس ادارة "استقلال"، والمحامي داود درعاوي ممثلا عن نقابة المحامين . كما شارك في الاحتفال اساتذة قانون واكاديميين وحشد من طلبة القانون في الجامعات وعدد من الناشطين المجتمعيين.

واشار الدكتور حنانيا الى الاعتداءات الواسعة والجرائم التي تستهدف الصحافيين ووسائل الاعلام في فلسطين من قبل الاحتلال الاسرائيلي، واهمية تنظيم مثل هذه المسابقة من اجل تسليط مزيد من الاضواء على هذه الجرائم على طريق ملاحقة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

واشار الحسن الى الاثمان الباهظة التي دفعها الصحافيون والكتاب على مدار عقود الصراع مع الاحتلال وما زالوا يدفعونها جراء اعتداءات الاحتلال وعدم ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم.

واكد درعاوي ان هذه الفعالية تندرج في اطار اهتمامات نقابة المحامين الفلسطينيين في ملاحقة جرائم الاحتلال، مشيرا الى ان اول ما يتم استهدافه في النزاعات والصراعات والحروب هو الحقيقية ومحاولات طمسها، وان الجرائم التي ترتكب ضد الصحافة تندرج ضمن جرائم الحرب.

واوضح مدير مركز مدى موسى الريماوي ان تنظيم هذه المسابقة يندرج ضمن اهتمامات ومساعي مركز مدى الهادفة وضع حد لافلات مرتكبي الجرائم والاعتداءات ضد الحريات الاعلامية من العقاب، مشيرا الى ان "مدى" بالتعاون مع مؤسسة استقلال سيعمل على تطوير هذه المسابقة والبناء على هذه التجربة ونقلها للمستويين العربي والدولي، فيما اكد ماجد العاروري مدير مؤسسة استقلال أن هذه المسابقة ستتحول الى تقليد سنوي لتعزيز ثقافة عدم الإفلات من العقاب، وانه سيتم تويع شهادات تقديرية على 17 طالب وطالبة نافسوا على المشاركة في المسابقة في مرحلتها الاولى، قبل أن تختصر لسبع مرافعات قدمها متنافسون من الجامعات الاربع.