ارتفاع طفيف لأسعار النفط في تعاملات

واشنطن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط ارتفاعا طفيفا خلال تعاملات امس الثلاثاء، مع ترقب المتعاملين لاحتمالات الإمدادات نتيجة تطبيق العقوبات الأمريكية على إيران مطلع تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وفي الوقت نفسه، ألمحت الدول الرئيسية المنتجة للنفط من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومن خارج المنظمة بقيادة السعودية وروسيا إلى أنها لن تتعجل زيادة الإنتاج.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعا أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الاسبوع الماضي إلى زيادة إنتاجها، لتغطية النقص في صادرات إيران. في الوقت نفسه انتهى اجتماع الدول النفطية الأعضاء وغير الأعضاء فى أوبك الذى عقد بالجزائر مطلع الأسبوع الحالي دون التوصل إلى اتفاق بشأن زيادة الإنتاج.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الأول الأحد إنه لا يملك التأثير على الأسعار.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط، وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي، بنحو 20ر0 دولار أي بنسبة 3ر0% إلى 28ر72 دولار للبرميل تسليم تشرين ثان/نوفمبر المقبل، في تعاملات بورصة نيويورك التجارية. كانت أسعار النفط أنهت تعاملات أمس الاثنين على ارتفاع بمقدار 30ر1 دولار، أي بنسبة 8ر1% إلى 08ر72 دولار للبرميل.

يأتي ذلك فيما تراجعت صادرات إيران النفطية خلال الاشهر الماضية، مع احتمال المزيد من التراجع مع دخول العقوبات الأمريكية على طهران حيز التطبيق الكامل مطلع تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وأشار بنك "جيه.بي مورجان تشيس" إلى أن تراجع صادرات النفط من إيران يمكن أن يؤدي إلى تراجع الإمدادات العالمية بنحو 5ر1 مليون برميل يوميا، وارتفاع الأسعار إلى 90 دولار للبرميل، مضيفا أن مخاطر الآثار غير المتوقعة لعقوبات ترامب "يصعب قياسها".