[محدث].. استشهاد الصحفي أحمد أبو حسين

رام الله - "القدس" دوت كوم - استشهد الصحفي الفلسطيني أحمد أبو حسين اليوم الأربعاء، في أحد المستشفيات الإسرائيلية في الداخل، متاثرا باصابته برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي قبل نحو اسبوعين شرق جباليا في شمال قطاع غزة، وفق ما اعلنت وزارة الصحة وعائلة الصحافي.

وقال اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في بيان "استشهد الصحافي احمد ابو حسين (25 عاما) متاثرا باصابته في 13 ابريل/نيسان الجاري حيث كان يعالج في مستشفى داخل الخط الاخضر (اسرائيل)"، فيما اكدت العائلة نبأ استشهاد ابو حسين، وقال شقيقه ضياء "نجري الترتيبات لنقل الجثمان الى غزة لتشييعه".

واصيب احمد ابو حسين وهو مراسل اذاعة "صوت الشعب" المحلية برصاصة في الجهة اليسرى من البطن قرب الحدود شرق جباليا في شمال القطاع.

وقال القدرة ان ابو حسين اصيب "برصاصة من النوع المتفجر أدت الى اتلاف الرئة ثم تلف في الدماغ. ونقل الصحافي في 19 نيسان/ابريل للعلاج في مجمع فلسطين الطبي في رام الله ولكن بعد تدهور حالته نقل الى مستشفى شيبا في تل هشومير بتل ابيب".

ووفق وزارة الصحة من المقرر ان يصل جثمان ابو حسين قرابة الساعة السادسة بالتوقيت المحلي الاربعاء الى معبر بيت حانون (ايريز) في شمال القطاع لدفنه في مخيم جباليا الخميس.

والشهيد ابو حسين هو الصحافي الفلسطيني الثاني الذي يقتل برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي خلال تظاهرات "مسيرة العودة" قرب الحدود في جنوب القطاع.

واصيب الصحافي ياسر مرتجى برصاص قناص اسرائيلي في السادس من نيسان/ابريل وكان يرتدي سترة كُتب عليها "برس" (صحافة) قبل ان يقضي متأثرا باصابته بعد ذلك بايام.

وبذلك، يرتفع الى 41 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ اندلاع الاحتجاجات الفلسطينية في اطار "مسيرة العودة" التي بدأت في 30 آذار/مارس الماضي.

وأصيب نحو خمسة آلاف فلسطيني بالرصاص والغاز المسيل للدموع في هذه التظاهرات على ان تختتم في ذكرى النكبة في 15 أيار/مايو. ويطالب المحتجون بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع.