شعث: لا نهتم بموعد طرح خطة ترامب وهي مرفوضة فلسطينيا

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الدكتور نبيل شعث مستشار الرئيس محمود عباس للشؤون الخارجية اليوم الاثنين، إن الفلسطينيين لا يهتمون بموعد طرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته للسلام في الشرق الأوسط كونهم يرفضونها.

وقال شعث في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أنه "لن يكون هناك أي قبول فلسطيني لأفكار ترامب، وبالتالي لا نهتم بموعد طرحها لأن ما تسرب منها كاف لرفضها".

وشدد على أنه "لن يتم القبول فلسطينيا بخطة أمريكية تعيد السيطرة الأمريكية المنفردة على عملية السلام، وإذا أرادت واشنطن المساهمة بعملية السلام عليها أن تكون جزءا من إطار دولي متعدد".

يأتي ذلك فيما يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم في واشنطن مع الرئيس ترامب لبحث عدة قضايا أبرزها مستقبل عملية السلام مع الفلسطينيين.

وأثار ترامب غضبا فلسطينيا وعربيا واسعا بعد إعلانه في السادس من كانون الاول/ ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتوقيعه مرسوما بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المقدسة.

وردا على ذلك أعلن الفلسطينيون أن الإدارة الأمريكية "فقدت أهليتها كوسيط وراع حصري لعملية السلام" وطالبوا بآلية دولية متعددة الأطراف لأداء المهمة.

وبهذا الصدد هاجم شعث بشدة إدارة ترامب واعتبرها "الأكثر وقاحة في التعبير عن الانحياز الأمريكي التاريخي لإسرائيل".

وأكد استمرار المساعي الفلسطينية لبلورة موقف دولي داعم لآلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام بما يشمل أوروبا وروسيا والصين.

وقال "نحن نتابع تحركاتنا لبناء التحالف الدولي الجديد الذي يعكس التغيير الذي حدث في العالم، وهذا أمر يحتاج إلى وقت لكنه مفيد وفي النهاية سينتج عملية سلام مختلفة تماما عن تلك التي يريدها ترامب".

وكشف شعث أن الجانب الفلسطيني طلب مؤخرا وساطة تونس للتدخل لدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والطلب منه الاعتراف بالدولة الفلسطينية ودعم الرعاية الدولية المتعددة لعملية السلام.

وذكر أن ماكرون رد على الوساطة التونسية بطلب مهلة زمنية للاستجابة للطلب الفلسطيني، مشددا على أهمية اعتراف باريس بالدولة الفلسطينية "كون ذلك سيمهد لاعتراف العديد من الدول الأوروبية الأخرى".