افتتاح "مغارة مالطا" في ساحة المهد وقداس في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - افتتح في ساحة المهد بمدينة بيت لحم مساء اليوم السبت، مغارة الميلاد القادمة من جمهورية مالطا بعد قداس احتفالي في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية.

وترأس القداس رئيس الأساقفة في مالطا بول كريمونا، بحضور حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشسكو باتون، ووزير العدل والثقافة والحكم المحلي المالطي أوين بونيتشي، ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وممثل مالطا في فلسطين روبن غاوتشي، وأعضاء المجلس البلدي والشبابي، وعدد من الشخصيات الاعتبارية الفلسطينية والمالطية.

وخلال القداس، رحب حارس الاراضي المقدسة بالحضور وأكد على جمالية المغارة التي تم تقديمها من مالطا.

وفي كلمته من وسط ساحة المهد، أكد رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، أهمية هذه الفعالية التي تعبر عن عمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والمالطي، مشيراً إلى جمالية هذا العمل الفني الذي سبق نصبه في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

واكد سلمان في كلمته ان القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية.

بدوره، أعرب وزير العدل والثقافة والحكم المحلي المالطي عن تضامنه ودعم بلاده للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وفي مقدمتها قضية القدس، مؤكدا أن هذا العمل الفني "مغارة مالطا" يعبر عن عمق الصداقة بين الشعبين المالطي والفلسطيني.

وقال بالعربية "انه من قرية اسمها زيتون حيث أن شجرة الزيتون هي رمز السلام".

تلا ذلك إضاءة المغارة وجولة حول هذا العمل الفني تبعه حفل استقبال.

يذكر أن تحضيرات جلب هذه المغارة إلى بيت لحم بدأت منذ أشهر، وكان طاقم العمل قد زار بيت لحم مسبقا لدراسة الموقع الذي ستنصب فيه، وتشمل المغارة شخصيات الميلاد، فضلا عن إضافة لمسات مالطية كالقارب الذي تشتهر به مالطا، والقديس الوحيد في مالطا والذي كان معروفاً بتوزيع مغارة الميلاد على العائلات المالطية، ويبلغ مساحة هذه المغارة 14* 10 أمتار، فيما يبلغ ارتفاعها 8 أمتار.