إيران تتبنى الدبلوماسية الاقتصادية كأولوية في السياسة الخارجية

طهران- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السبت، إن الدبلوماسية الاقتصادية ستعتلي القمة في أجندة فريقه الدبلوماسي خلال الأعوام الأربعة المقبلة.

وبحسب قناة (برس تي في)، أكد ظريف أن الدبلوماسية الاقتصادية وتعزيز العلاقات مع دول الجوار سيكونان الأولويتان الأهم لوزارة الخارجية خلال السنوات الأربع المقبلة.

ونقلت القناة عن ظريف قوله "في مجال السياسة الخارجية، نركز على الدبلوماسية الاقتصادية لأننا نعتقد أنه يتعين على وزارة الخارجية أن تعمل في خدمة التقدم الاقتصادي وتحسين مستوى معيشة الشعب."

كما أكد ظريف على وجوب تعزيز العلاقات الشاملة مع دول الجوار.

وأبرز ظريف أهمية توسيع الصادرات غير البترولية وجذب رأس المال والتكنولوجيا إلى إيران.

وأوضح ظريف أن وزارة الخارجية ستتبع طريق السلام والاستقرار وتعزيز التعاون في المنطقة.