صور | في لقاء علني.. صالح العاروري يلتقي مسوؤلًا إيرانيًا

بيروت - "القدس" دوت كوم - أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام إيرانية وصحافيون مقربون من حزب الله اللبناني، أول اجتماع علني لقيادات من المكتب السياسي الجديد لحركة حماس مع مسؤول إيراني بارز في العاصمة اللبنانية بيروت.

واهتمت وسائل الإعلام العبرية وخاصةً يديعوت أحرونوت بالخبر وأوردته بشكل مفصل، مسلطة الضوء على ظهور صالح العاروري أحد أبرز القيادات الذين نافسوا على رئاسة المكتب السياسي لحماس خلال الانتخابات الأخيرة، وكذلك الرجل الذي قالت الصحيفة إنّه تعرض للطرد من تركيا، ثم غادر قطر تحت ضغوط كبيرة.

وتتهم إسرائيل العاروري بالوقوف خلف تنظيم حركة حماس في الضفة الغربية، والمسؤولية عن الهجمات التي أدت لمقتل العديد من الإسرائيليين. حيث طالب وزير الجيش الإسرائيلي أفغيدور ليبرمان الولايات المتحدة مؤخرًا بالضغط على لبنان لطرده منها حتى لا يتيح وجوده إمكانية التنسيق مع حزب الله لتنفيذ هجمات خطيرة.

ويظهر في الصور التي نشرت العاروري إلى جانب القياديين أسامة حمدان وعلي بركة، أثناء اجتماعهم مع المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان الذي شغل سابقًا عدة مناصب في وزارة الخارجية الإيرانية.

وأكد المسؤول الإيراني على ضرورة تعزيز محور الممانعة والمقاومة ومكافحة الإرهاب. مشيرًا لدعم بلاده لحزب الله وحماس والجهاد باسم وحدة المسلمين لمحاربة الاحتلال.

فيما أشاد العاروري حسب وكالات إيرانية بالدعم الإيراني للقضية الفلسطينية، وقال "إن القدس هي أولى القبلتين وأن النضال سيستمر حتى التحرير الكامل لأرض فلسطين التاريخية".

وأضاف "حركة حماس ستواصل النضال مع فصائل المقاومة الأخرى لتحقيق هدف الشعب الفلسطيني وهو تحرير القدس". داعيًا الدول الإسلامية إلى عدم السماح بوضع تؤدي فيه تطورات الأوضاع في المنطقة لمصلحة إسرائيل.

كما أعرب عن تقديره لمبادرة طهران بعقد مؤتمر دولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية.