الرئيس الأسد يلتقي مستشار الأمن الوطني العراقي

دمشق-"القدس" دوت كوم- التقى الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الخميس، فالح الفياض مستشار الأمن الوطني، مبعوث رئيس الوزراء العراقي بحسب الاعلام الرسمي السوري.

وأفادت وكالة الانباء السورية "سانا" أن الفياض نقل للرئيس الأسد "رسالة شفهية من العبادي أكد فيها على أهمية التعاون والتنسيق القائم بين سوريا والعراق في حربهما ضد التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها وضرورة تعزيز هذا التعاون في الفترة المقبلة".

وأشارت الوكالة إلى أنه "جرى خلال اللقاء التشديد على أن الإنجازات التي تحققت في كلا البلدين في مجال الحرب على الإرهاب، والتي كان آخرها دحر الإرهابيين من حلب وتقدم القوات العراقية في الموصل، تمثل بالتأكيد انتصارا للشعبين الشقيقين، لأن العدو واحد وهو الإرهاب وايديولوجيته التكفيرية المدمرة".

وأكد الرئيس الأسد والمستشار الفياض "أهمية تضافر جهود جميع الدول في مكافحة الإرهاب لأن مآل هذه الحرب سيرسم ليس فقط مستقبل شعوب المنطقة بل سيكون له تأثيراته على شعوب العالم كافة خاصة أن الإرهاب لا يعرف حدودا ودليل ذلك الهجمات الإرهابية التي استهدفت العديد من الدول في المنطقة وخارجها".

وكان نائب الرئيس العراقي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي قال يوم الثلاثاء الماضي ، إن بلاده مستعدة لتقديم المساعدة للقوات النظامية في سوريا بعد انتهاء المعركة وطرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من العراق.

وسبق أن اعلن احمد الاسدي المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي في العراق، والتي تضم متطوعين شيعة، في أكتوبر الماضي عن اعتزام تلك القوات عبور الحدود إلى سوريا للقتال ضد مسلحي داعش بعد طرد التنظيم من العراق.

وتتزامن زيارة الفياض مع زيارة يقوم بها رئيس لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي الى دمشق.

ووصل بروجردي الأربعاء إلى دمشق في زيارة تستغرق يومين أجرى خلالها مباحثات مع كبار المسؤولين السوريين، وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد.

وبدأ وقف لإطلاق النار منتصف ليل الخميس الجمعة الماضيين في سوريا بموجب اتفاق برعاية روسيا وتركيا فيما يجري الإعداد لإجراء مفاوضات بين الحكومة والمعارضة في سوريا في يناير الجاري في الاستانة بكازاخستان في محاولة لانهاء النزاع الدموي الدائر في البلاد منذ العام 2011.