"شبيبة فتح": كلمة مجلس المستوطنات بعيد الفصح السامري سابقة خطيرة

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - استنكرت حركة الشبيبة الفتحاوية في محافظة نابلس، تخصيص كلمة رسمية لممثلي مجلس المستوطنات في الضفة الغربية، خلال الاحتفال بعيد الفصح السامري، واصفة ذلك بانه "سابقة خطيرة يجب ان لا تتكرر".

وقالت الشبيبة في بيان لها، اليوم الجمعة، "ان هذا الموقف غير مألوف، وهو غريب عما عرف عن أهلنا ومواطنينا في الطائفة السامرية من تمسكهم التاريخي بالحق الفلسطيني بالأرض، ورفضهم لكافة أشكال الظلم والعدوان والاستعمار التي تمارس ضدهم وضد أبناء شعبنا في مختلف أماكن تواجده، لا سيما نابلس التي تحاصر بالمستوطنات والحواجز".

وأكدت الشبيبة انها على ثقة بأن هذا الموقف "لا يعبر عن إرادة أهلنا من المواطنين السامريين، وهو بحاجة الى تصويبه، وعدم تكراره بأي حال من الأحوال"، مستذكرة في ذات الإطار تضحيات السامريين من أهل نابلس، ومعتقليهم في سجون الاحتلال، وصمودهم وصبرهم جنبا إلى جنب، مع اخوتهم من أبناء المحافظة.

وثمن عضو قيادة شبيبة "فتح" في فلسطين رائد الدبعي، موقف القوى والشخصيات والمؤسسات الوطنية في محافظة نابلس، وموقف كل المواطنين بما فيهم السامريين الذين انسحبوا عند إلقاء ممثل مجلس المستوطنات كلمته.

وشدد على أن "الشعب وقواه الحية سيبقى سدا منيعا أمام كل محاولات تطبيع العلاقة مع المحتل وعصابات مستوطنيه".

كما هنأ باسم شبيبة "فتح" للمواطنين السامريين في عيد الفصح، متمنيا دوام المحبة والأخوّة والتسامح والسلام في أرض فلسطين المحررة والخالية من الاحتلال والاستيطان والظلم والعدوان.