جرّاح فلسطيني يشارك في استئصال كتل سرطانية باستخدام تقنية جديدة

رام الله - "القدس" دوت كوم - في إنجاز فلسطيني طبيّ جديد؛ أجرى الجرّاح المقدسي فراس أبو عكر عملية جراحيّة معقدة، بإشراف جرّاح الصدر الاسباني "دييغو غونزالز ريفاس" الذي أدخل تقنيّة طبيّة جديدة يتم خلالها استئصال الكتل السرطانية من داخل رئة الشخص المريض.

وقال الطبيب أبو عكر في حديث لـ "القدس" دوت كوم، إن الطبيب الإسباني أجرى عدة عمليات معقدة بمشاركة أبو عكر، كان أخرها اليوم الخميس، حيث تم إجراء عمليتين معقدتين، باستخدام تقنيّة (Uniportal VATS live surgery) الطبيّة التي يستخدم فيها منظار بحجم (2:50 سم) بدل أن يتم شق القفص الصدري والرئة بحجم (15 سم)، مشيرًا إلى أنّه ومن خلال هذه التقنيّة يتم إدخال المنظار إلى الورم واستئصاله بشكل أكثر سهولة وأقل إيلامًا للمريض، ودون مضاعفات كتلك التي تحدث عقب العمليات التقليدية.

وبيّن أبو عكر أن الطبيب الإسبانيّ أجرى اليوم عمليتين طبيتين داخل مستشفى "تشعاريه تسيدك"، وتم خلالهما استئصال كتلة سرطانية كبيرة لمريضين دون إحداث "جرح كبير" في صدريهما. وأضاف أنه تم خلال العملية الأولى استئصال كتلة سرطانية من داخل رئة المريض، واستمرت العملية ساعة ونصف، بينما استمرّت العملية الثانية أكثر من ثلاث ساعات.

وبحسب أبو عكر فإن التقنية الجديدة تسهّل عمل الطبيب الجراح، وتمكّن المريض من استعادة حياته الطبيعية خلال يومين دون ألم ومضاعفات، على عكس العمليات التقليدية التي يحتاج فيها المريض لعدة أسابيع لاستعادة عافيته من الجرح الذي يسبب له ألمًا كبيرًا قد يستمر معه طيلة الحياة.

ويعمل أبو عكر حاليًا على تطوير التقنية لاستخدامها في حالات أكثر صعوبة، ويرافق الطبيب الإسباني "ريفاس" في جولاته التي يتم خلاله تدريب جرّاحين آخرين من مختلف أنحاء العالم على استخدام هذه التقنية، لافتًا إلى أنّه شارك قبل بضعة أيام في مؤتمر طبيّ في ألمانيا، حول هذه التقنية التي يأمل أن تسهّل على الأطباء إجراء عمليات الرئة وتخفيف آلام المرضى.