جامعة القدس تنتصر على القضاء الاسرائيلي في الاعتراف بخريجي الطب

رام الله- "القدس" دوت كوم- منتهى خليل- استطاعت كليات الطب في جامعة القدس انتزاع قرار الاعتراف بشهادة طلبتها بعد معاناة خاضتها مع القضاء الاسرائيلي منذ أكثر من عشرين عاما، حيث يمكن القرار الجديد أصحاب الهوية الزرقاء من القدس والداخل من مزاولة مهنة الطب وبالتالي خوض مجال العمل الصحي وخدمة أبناء وطنهم.

واعتبر رئيس جامعة القدس الدكتور عماد أبو كشك أن قضية الاعتراف قضية مرتبطة متكاملة، وقال "منذ أن بدأت هذه الجامعة والحكومة الاسرائيلية ترفض الاعتراف بها لأنها تحمل اسم القدس، وتمثل معاناة للطلبة المقدسيين فقط كون طلبة الضفة لا يحتاجون لهذا الاعتراف".

واضاف أبو كشك أن سماح القضاة الثلاثة في محكمة العدل العليا للطلبة باجراء امتحان مزاولة المهنة، "أظهر تفوقا وكفاءة في مستوى التعليم في الجامعة حيث نجج 95% من الطلبة"، علما أنه سنويا لا ينجح في هذا الامتحان أكثر من 33%.

وقال أبو كشك "إن الملف استكمل بالموافقة على كلية طب الأسنان وقبله برنامج العلاج الطبيعي في كلية المهن الصحية، فأصبح من الممكن لأبنائنا في الداخل المحتل من الانضمام في هذه الكليات".

من جانبه أكد عميد كلية طب الأسنان الدكتور موسى البجالي أن مشكلة جامعة القدس بشكل عام مع حكومة الاحتلال، وأن القرار من وزارة الصحة الإسرائيلية بناء على تقييم البرنامج، موضحا "أن المشكلة تتمثل في التعاطي مع الجامعة، من خلال الضغط على طلابها ودفعهم للالتحاق بجامعات خارج القدس أو حتى خارج الوطن، وافراغ القدس من أهلها".