اليمن المنكوب بالحرب في مرمى الاعصار "تشابالا"

عدن - "القدس" دوت كوم - هطلت امطار غزيرة مصحوبة برياح عاصفة في جزيرة سقطرى اليمنية اليوم الاحد، ما الحق اضرارا بعشرات المنازل مع اقتراب الاعصار (تشابالا) القوي الذي تشكل في بحر العرب، وفقا لمسؤول في الجزيرة.

وقال سالم زاهر، عمدة حديبوا، كبرى مدن الجزيرة لوكالة (فرانس برس) ان "عدد المصابين جراء الاعصار في الجزيرة وصل الى 100 على الأقل نقلوا الى المستشفى، فيما بلغ عدد المنازل المتضررة القريبة من السواحل اكثر من 70 منزلا".

واكد "نقل الف اسرة الى المدارس والمعسكرات البعيدة عن السيول وامواج البحر الهائجة التي وصلت الى مناطق سكنية بالقرب من سواحل الجزيرة".

وكانت المنظمة العالمية للارصاد الجوية التابعة للامم المتحدة حذرت الجمعة اليمن وسلطنة عمان من وصول "اعصار استوائي نادر جدا يحتمل أن يكون تأثيره شديدا".

من جهتها، دعت الارصاد الجوية اليمنية امس السبت سكان المحافظات الجنوبية الشرقية، حضرموت والمهرة، وكذلك جزيرة سقطرى، الى البقاء بعيدا مسافة كيلومتر واحد على الاقل من الساحل.

وتقع جزيرة سقطرى في شمال غرب المحيط الهندي على مسافة 250 كلم من منطقة القرن الافريقي و350 كلم من اليمن، ويبلغ عدد سكانها 50 الف نسمة، معظمهم من الصيادين.

ومساء اليوم الأحد، أعلنت غرفة العمليات المركزية الحكومية في اليمن لمواجهة أخطار إعصار (تشابالا) عدد من المناطق في جزيرة سقطرى "منطقة منكوبة"، جراء الاعاصير التي اجتاحت الجزيرة منذ ساعات.

وقال وزير الثروة السمكية فهد كفاين، عضو غرفة العمليات المركزية، إن " إعصار (تشابالا) يتفاعل في محافظة أرخبيل سقطرى منذ ساعات، مناشدا المنظمات الدولية بالتدخل ".

وأكد كفاين، في بيان صحافي بث على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، أن مدينتي حديبوا وقلنسية وقرى "حالة وعرريهن وحولاف وشاق ودسئرهين وقاضب ونوجهر وديحمض" ومرتفعات المناطق الشرقية والوسطى دخلت في مجال الإعصار منذ خمس ساعات حتى السادسة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي.

واعتبر البيان أن تلك المناطق المذكورة يسكنها أكثر من 50 ألف نسمة وانها باتت "منطقة منكوبة".

وأشار البيان إلى أنه تم إجلاء مئات الأسر وإيوائها في المدارس وكلية التربية ومبنى مستشفى 22 مايو .

وشدد بيان غرفة العمليات المركزية، على ان الحاجة ماسة حاليا إلى غذاء وفرش وبطانيات وطواقم طبية وأدوية، حيث يخشى من انتشار الأوبئة في مثل هذه الحالات.

وناشد بيان غرفة العمليات الحكومية، منظمة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومركز الملك سلمان للأعمال الخيرية والمنظمات الدولية الداعمة التدخل لاغاثة المواطنين والتدخل العاجل.

وفي السياق ذاته، قال سكان محليون ، إن هناك ارتفاعا كبيرا في الامواج وامطار غزيرة تشهدها الجزيرة منذ ظهر اليوم مصحوبة برياح شديدة.

وحسب السكان فان حالة هلع تجتاح السكان وان السلطات الامنية والعسكرية ومبادرات محلية تمكنت من اجلاء مئات الاسر من منازلها القريبة من الساحل إلى المناطق المرتفعة وإلى المدارس في الجزيرة.

وحسب هؤلاء فان منسوب المياه يغمر شوارع الجزيرة، وان الرياح اقتلعت عدد من الاشجار، وانهم يجدون صعوبة بالغة في التنقل والبحث عن مناطق آمنة.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وجه بتشكيل غرفة عمليات تضم وزارات "الصحة، الداخلية، الادارة المحلية، والثروة السمكية" لمواجهة مخاطر اعصار (تشابالا).

واعصار (تشابالا) اطلقت عليه هذا الاسم المنظمة العالمية للأرصاد وهو اعصار من الفئة الرابعة على مقياس من خمسة، وفقا للامم المتحدة.

كما يمثل هذا الاعصار حالة نادرة جدا وصنفت قوته بعض مراصد الطقس العالمية إلى الدرجة الرابعة بسرعة رياح تفوق 200 كيلو متر في الساعة.

بدورها، اصدرت السلطات العمانية سلسلة تحذيرات من فيضانات محتملة. كما أمرت باغلاق المدارس الاحد والاثنين في محافظة ظفار، جنوب غرب السلطنة.

ومن المتوقع ان يبلغ ارتفاع الموج سبعة أمتار على طول ساحل ظفار، حسب سلطة الطيران المدني في عمان.

وقالت وكالة الانباء الرسمية انه تم ارسال فرق طبية وغواصين إلى المنطقة.